تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بوتين يشيد بالقوة العسكرية لروسيا خلال إحياء ذكرى نهاية الحرب العالمية الثانية

العرض العسكري ليوم النصر في الميدان الأحمر بموسكو. 9 مايو/أيار 2019.
العرض العسكري ليوم النصر في الميدان الأحمر بموسكو. 9 مايو/أيار 2019. أ ف ب

احتفلت روسيا الخميس بذكرى انتهاء الحرب العالمية الثانية وانهزام النازية في مراسم باتت تكتسب أهمية متزايدة خلال عهد بوتين الذي يستمر منذ عقدين. وتعهد الرئيس الروسي في كلمة ألقاها أمام آلاف الجنود وقدامى المحاربين بضمان استمرار القوة العسكرية لبلاده.

إعلان

تعهد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس بضمان استمرار القوة العسكرية لبلاده خلال مراسم إحياء "يوم النصر" في الحرب العالمية الثانية، وهو حدث بات يكتسب أهمية متزايدة خلال عهده المستمر منذ عقدين.

وألقى بوتين خطابا أمام آلاف من الجنود وقدامى المحاربين في الساحة الحمراء في بداية العرض السنوي الذي شهد استعراض مئات القطع العسكرية في شوارع موسكو.

وقال بوتين إن "دروس حروب الماضي لا تزال مناسبة مرة أخرى. لقد قمنا وسنقوم بكل ما هو ضروري لضمان الإمكانات العالية لقواتنا المسلحة". وتابع أن أولئك الذين خدموا في الجيش الروسي الحديث يتذكرون "قسم" الجنود السوفيات الذين قاتلوا قوات ألمانيا النازية، "أموت لكنني لن استسلم".

وطلب الرئيس الروسي من الحشود الوقوف دقيقة صمت فيما دقت ساعة الكرملين.

وحضر الزعيم السوفياتي السابق ميخائيل غورباتشوف البالغ 88 عاما والنجم السينمائي ستيفن سيغال، وهو مؤيد بارز لبوتين، الاحتفالات في الساحة الحمراء مع لفيف من الشخصيات الروسية البارزة.

وتستمر العطلة الرسمية يومين احتفالا بالنصر في الحرب العالمية الثانية. وتأتي هذا العام وسط توتر متصاعد مع الغرب ومخاوف من اندلاع سباق تسلح روسي أمريكي جديد.

وأقيمت عروض عسكرية واحتفالات في مدن في أرجاء البلاد، من كالينينغراد المنطقة الروسية التي تحيط بها بولندا وليتوانيا في أوروبا إلى جزيرة سخالين في أقصى شرق البلاد قرب اليابان.

وباتت احتفالات "يوم النصر" حدثا سنويا بعد انهيار الاتحاد السوفياتي، فيما بدأ تنظيم مسيرة "اليوم الخالد" في 2012. ومذاك تروج السلطات للمسيرة بكثافة في الإعلام الرسمي وتقوم السلطات المحلية بطبع صور الجنود الروس لذويهم مجانا.

وخلال السنوات الأخيرة، عززت روسيا أنشطتها العسكرية خارجيا، إذ تدخلت إلى جانب نظام الرئيس بشار الأسد في الحرب في سوريا ودعمت الانفصاليين في شرق أوكرانيا. وفي سوريا، شارك نحو 750 عسكريا الخميس في احتفال "يوم النصر" في القاعدة الجوية الروسية في مدينة حميميم، على ما أفادت وزارة الدفاع الروسية في بيان.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.