تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كوريا الشمالية تنفي أمام مجلس حقوق الإنسان إقامة معسكرات للمعتقلين السياسيين

إعلان

جنيف (أ ف ب) - نفت كوريا الشمالية الخميس وجود معسكرات للمعتقلين السياسيين في البلاد، في وقت تواجه بيونغ يانغ انتقادات أممية حادة على خلفية سجلّها في ما يتعلّق بانتهاكات حقوق الإنسان.

وأمام مجلس حقوق الإنسان في الأمم المتحدة دافع دبلوماسيون كوريون شماليون عن زعيمهم كيم جونغ أون في مواجهة سيل من الاتهامات وجّهتها بخاصة الدول الغربية.

وقال القاضي في المحكمة المركزية الكورية الشمالية باك كوانغ هو "يصر البعض على وجود معسكرات للمعتقلين السياسيين في بلادنا".

وتابع "لا وجود لما يسمى معتقلين سياسيين أو معسكرات لمعتقلين سياسيين في نصوص القانون الجنائي وقانون الإجراءات الجنائية في جمهورية كوريا الديموقراطية الشعبية" (التسمية الرسمية لكوريا الشمالية).

وجاء ذلك خلال جلسة "العرض الدوري الشامل" حيث تواجه الدول كل خمس سنوات مساءلة حول وضع حقوق الإنسان فيها.

وعلى الرغم من مقاطعتهما الأعمال العادية لمجلس حقوق الإنسان، تواصل الولايات المتحدة وكوريا الشمالية المشاركة في جلسات "العرض الدوري الشامل".

وقال القائم بأعمال البعثة الأميركية مارك كاساير إن "وضع حقوق الإنسان في كوريا الشمالية يرثى له ولا مثيل له في العصر الحديث".

ودعا كاساير بيونغ يانغ إلى "إزالة كل معسكرات المعتقلين السياسيين"، وإلى "إطلاق جميع المعتقلين السياسيين".

واتّهم كاساير كوريا الشمالية باعتقال ما بين 80 و120 ألف شخص "في ظروف يرثى لها"، بعضهم "لمجرّد حيازتهم نصا دينيا".

ودعت نائبة الممثل الدائم لبريطانيا في مقر الأمم المتحدة في جنيف ميريام شيرمان كوريا الشمالية إلى "اتّخاذ خطوات فورية لوقف ممارسات العمالة القسرية".

ورد باك بأن الأحكام القضائية الصادرة بهذا الشأن ليست "عمالة قسرية".

وأكد أن المدانين المحكومين بالعمل ثماني ساعات يوميا ينالون عطلة يومي السبت والأحد.

وكان محققو الأمم المتحدة اتّهموا كوريا الشمالية بممارسة انتهاكات "منهجية وسافرة وواسعة النطاق" لحقوق الإنسان، وردّت بيونغ يانغ أن هذه الاتهامات هي حملة لتشويه صورتها على الساحة الدولية.

وكانت لجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق قد أصدرت في عام 2014 تقريرا وثّق انتهاكات حقوق الإنسان في كوريا الشمالية من الاغتصاب والتعذيب والإعدام من دون محاكمة وإقامة السجون السياسية.

وتفيد التقديرات بوجود ما يصل إلى 120 ألف كوري شمالي في المعسكرات حيث يقال إن كثرا سجنوا لمجرّد وجود قرابة بينهم وبين أفراد تعتبر السلطات أنهم يشكّلون تهديدا للدولة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.