تخطي إلى المحتوى الرئيسي

محلل استخبارات أمريكي يواجه السجن 50 عاما لتسريبه معلومات عن برنامج اغتيالات سري

يواجه محلل استخباراتي أمريكي سابق عقوبة السجن 50 عاما إذا تبث تسريبه معلومات إلى الصحافة حول برنامج عسكري سري يتعلق بعمليات اغتيال بطائرات دون طيار تمت خلال ولاية الرئيس السابق بارك أوباما.

إعلان

قالت وزارة العدل الأمريكية إنه تم توجيه الاتهام إلى محلل استخباراتي سابق الخميس بتسريب معلومات إلى الصحافة حول برنامج عسكري سري لعمليات اغتيال بطائرات مسيرة تحت إدارة باراك أوباما.

واتهم دانيال إيفريت هيل بسرقة وثائق حول البرنامج وتسريبها لصحافي لم يرد اسمه في لائحة الاتهام، ولكن التفاصيل تتيح معرفة أنه جيريمي سكاهيل من موقع "ذا إنترسبت" الإخباري الذي كشف الفضيحة في 2015.

وهيل (31 عاما) الذي أوقف صباح الخميس في ناشفيل بولاية تينيسي، هو ثالث شخص يتهم في القضية التي قد يودع بسببها السجن لمدة خمسين عاما. وكان هيل عضوا في أجهزة الاستخبارات الجوية وعيِنته وكالة الأمن القومي الأمريكية بين 2009 و2013 في أفغانستان، حيث شارك في العديد من الهجمات بطائرات بدون طيار.

وعقب مغادرته الجيش، عمل في وكالة الاستخبارات الجغرافية الوطنية التي تجمع المعلومات الجغرافية المكانية من صور الأقمار الصناعية. ويعتقد أنه التقى الصحافي في مكتبة بواشنطن في أبريل/نيسان ويونيو/حزيران 2013، عندما كان سكاهيل يروج لكتابه "الحروب القذرة".

ولمدة عام يعتقد أنه سلم الصحافي وثائق سرية شكلت أساس تحقيق نشره "ذا إنترسبت" في أكتوبر/تشرين الأول 2015 بعنوان "أوراق الطائرات المسيرة"، كشف عن اغتيالات هادفة بطائرات بدون طيار في اليمن وأفغانستان والصومال.

ومنذ ذلك الحين، زادت حكومة الولايات المتحدة تحت قيادة باراك أوباما ثم في عهد دونالد ترامب من جهودها لمعاقبة المسؤولين عن التسريبات الذين وصفهم ترامب بأنهم "خونة".

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2018، حكم على عميل في مكتب التحقيقات الفيدرالي بالسجن لمدة أربع سنوات بعد كشفه معلومات سرية حول أساليب تجنيد عملاء الشرطة الفدرالية. وقبله، حكم على متعاقد سابقة في وكالة الأمن القومي بالسجن لأكثر من خمس سنوات بسبب الكشف عن تقرير سري للغاية عن القرصنة الروسية خلال الانتخابات الرئاسية لعام 2016.

كما تمت إدانة رئيسة تحرير "ذا إنترسبت" بيتسي ريد استخدام قانون التجسس الفدرالي "لمقاضاة مسربي الأخبار الذين يسمحون للصحفيين بالكشف عن الأعمال المخزية وغير الأخلاقية وغير الدستورية التي ترتكبها سرا حكومة الولايات المتحدة".

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.