المؤتمر الوطني ضمن الفوز في انتخابات جنوب إفريقيا

إعلان

بريتوريا (أ ف ب) - ضمن حزب المؤتمر الوطني الأفريقي الحاكم منذ عام 1994 الفوز في الانتخابات البرلمانية الجمعة في جنوب إفريقيا ولكنه سجل تراجعاً في الأصوات قد يعقد تنفيذ الإصلاحات التي وعد بها الرئيس سيريل رامافوزا.

وبعد ليلة ثانية طويلة من الفرز أعلن فوز حزب المؤتمر الوطني الأفريقي بنسبة 57,1% من الأصوات في أكثر من ثلاثة أرباع (83%) مراكز الاقتراع التي انتهى فرزها، بانخفاض خمس نقاط عن عام 2014.

وفي حال تأكيد ذلك، سيكون أسوأ أداء لحزب نيلسون مانديلا في الانتخابات التشريعية. ومع ذلك، سيحتفظ حزب المؤتمر الوطني بالأغلبية المطلقة من 400 مقعد في الجمعية الوطنية وسيبقى رامافوزا المنتخب من النواب رئيساً.

وتجنب الحزب حتى الآن إعلان النصر.

وقال داكوتا ليغوت المتحدث باسمه لفرانس برس "لقد حققنا فوزاً كبيراً. من الواضح أننا سنحكم بدون الحاجة إلى ائتلاف". وأضاف "كان من الممكن أن نتوقع أفضل. إنها لسعة تنبهنا إلى أن علينا أن نبذل قصارى جهدنا".

ويتوقع أن يزور رامافوزا بعد ظهر الجمعة مركز الفرز الوطني في بريتوريا.

وقال المحلل دانييل سيلكه إن "الفوز بنسبة 57% يحرم حزب المؤتمر الوطني من هامش الأمان البالغ 62% الذي احتفظ به منذ 2014. إذا لم يحسن الحكم وسياسته، حتى رامافوزا سيجد صعوبة في الوفاء بوعوده ".

وحل ثانياً التحالف الديموقراطي، حزب المعارضة الرئيسي، بحصوله على 21,7% من الأصوات، بتراجع طفيف عن عام 2014 (22,2%).