عرب إسرائيل يحيون ذكرى نكبة 1948

إعلان

أم الفحم (اسرائيل) (أ ف ب) - تظاهر آلاف العرب الإسرائيليّين والفلسطينيّين الخميس إحياءً لذكرى "النكبة" التي أدّت إلى تهجير مئات آلاف الفلسطينيّين مع قيام دولة إسرائيل.

في المقابل، أحيا الإسرائيليّون من جهتهم الخميس ذكرى قيام الدولة العبرية في 14 أيار/مايو 1948.

وأدّى إعلان قيام إسرائيل إلى نزوح وتشريد أكثر 760 ألف فلسطيني من أراضيهم وتدمير القوات الإسرائيليّة أكثر من 400 مدينة وقرية. ومذّاك، يُطالب هؤلاء بحقّهم في العودة. لكنّ إسرائيل ترفض قطعًا الاعتراف بهذا الحقّ الذي تقول إنّه يُهدّد وجودها.

وتظاهر الخميس الآلاف من عرب إسرائيليّي وفلسطينيّي القدس الشرقية، بالقرب من مدينة أم الفحم العربيّة في شمال إسرائيل، حاملين أعلام فلسطين، بحسب مصوّر في وكالة فرانس برس.

وفي موقع قرية فلسطينيّة تمّ تدميرها خلال الحرب التي أعقبت إعلان قيام إسرائيل، ردّد هؤلاء النشيد الفلسطيني وهتفوا "يوم استقلالكم يوم نكبتنا".

والعرب في إسرائيل هم أحفاد الفلسطينيّين الذين بقوا في أرضهم بعد عام 1948 ويبلغ عددهم 1,2 مليون شخص، أي ما يناهز 17,5 في المئة من السكّان. وهم يدعمون القضيّة الفلسطينيّة.

وقال النائب العربي في الكنيست الإسرائيلي أيمن عودة خلال التظاهرة إنّ "إحياء ذكرى النكبة اكتسب أهمّية استثنائيّة هذا العام، مع الحاجة إلى (...) إحباط" خطّة السّلام التي ستكشف الولايات المتحدة عنها قريبًا.

ويرفض الفلسطينيّون هذه الخطة حتّى قبل الكشف عنها. وجمّدت السُلطة الفلسطينيّة منذ كانون الأول/ديسمبر 2017 علاقتها مع الإدارة الأميركيّة عقب اعتراف الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالقدس عاصمةً لإسرائيل.