تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أكثر من عشرة ملايين توقيع في عرائض تطلب بدء إجراءات عزل ترامب

دونالد ترامب في البيت الأبيض بواشنطن، 6 مايو/أيار 2019.
دونالد ترامب في البيت الأبيض بواشنطن، 6 مايو/أيار 2019. أ ف ب

وقعه أكثر من عشرة ملايين شخص عرائض قدمها برلمانيون ديمقراطيون ومنظمات تقدمية الخميس في واشنطن يطالبون معبرها الكونغرس بإطلاق إجراءات عزل الرئيس دونالد ترامب.

إعلان

قدم برلمانيون ديمقراطيون وعدد من المنظمات التقدمية الخميس في واشنطن عرائض وقعها في المجمل أكثر من عشرة ملايين شخص يطلبون من الكونغرس عزل الرئيس الجمهوري دونالد ترامب. وفي مواجهة مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، يهيمن الجمهوريون على مجلس الشيوخ المكلف الاستجواب في إجراءات العزل، ومن المرجح أن يبرئ ترامب.

وأمام مبنى الكونغرس عرض النائبان رشيدة طليب وآل غرين وممثلو منظمات بينها "موف أون" و"ويمنز مارش"، مفتاح "يو أس بي" يتضمن هذه العرائض.

وأمام لافتة كتب عليها "ترامب يجب أن يرحل"، قال غرين "لدينا بين أيدينا عشرة ملايين سبب لأن نكون هنا اليوم".

من جانبها، أكدت رشيدة طليب التي تدعو إلى إقالة ترامب منذ أشهر "في مواجهة هذه الحقبة، هذه الحقبة القاتمة لبلدنا، حان الوقت، من وجهة نظري، للكفاح".

وكانت طليب العضو في مجلس النواب منذ يناير/كانون الثاني، قد قدمت مشروع قرار يدعو اللجنة القضائية إلى التحقيق لمعرفة ما إذا كان الرئيس قد ارتكب أفعالا تبرر بدء إجراءات لعزله.

ففي مواجهة الجناح التقدمي للحزب، يتبنى القادة الديمقراطيون موقفا أكثر اعتدالا، موضحين أن إجراءات العزل التي لا تتمتع بالشعبية وفق استطلاعات الرأي، يمكن أن تؤدي إلى انقسام في البلاد مع اقتراب موعد انتخابات 2020.

لكن توتر الوضع بين الديمقراطيين والبيت الأبيض في الأسابيع الأخيرة، فالرئاسة ترفض التعاون في عدد من التحقيقات البرلمانية معتبرة أن طلباتهم مسيسة وغير مبررة.

وهذا ما دفع رئيسة مجلس النواب الأمريكي الديمقراطية نانسي بيلوسي الخميس إلى التصريح أن البلاد تمر بـ"أزمة دستورية" بسبب رفض الرئيس ترامب التعاون مع التحقيقات العديدة التي تجريها لجان في الكونغرس بمجلسيه، لا سيما بشأن التدخل الروسي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وكتبت بيلوسي في تغريدة على تويتر "قرار ترامب وإدارته تجاهل قسم اليمين الذي أدوه تسبب بأزمة دستورية. إنه لأمر مروع أن تكون الإدارة عقبة أمام حماية انتخاباتنا وحصول الشعب الأمريكي على الحقيقة".

وفي وقت لاحق، لمحت بيلوسي إلى أن الكونغرس قد يكون بصدد إعداد إجراءات أخرى للتعامل مع قضية عرقلة التحقيقات التي يقوم بها.

وقالت الزعيمة الديمقراطية خلال مؤتمر صحفي "سنذهب (للتصويت) في مجلس النواب عندما نكون مستعدين. سنرى عندها، لأنه قد تكون هناك مسائل أخرى تتعلق بعرقلة عمل الكونغرس التي قد نرغب في معالجتها في الوقت نفسه".

وشدد آل غرين من جهته على ضرورة التحرك فقال "لا يمكننا أن نقول أننا نواجه أزمة دستورية ثم لا نفعل شيئا". وتابع "علينا العمل على العزل. لنترك مجلس الشيوخ يفعل ما يريد وعلينا أن نفعل ما يجب علينا فعله".

 

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن