تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الدوري الأوروبي لكرة القدم: نهائي إنكليزي بالكامل بين أرسنال وتشيلسي

فرحة لاعبي نادي أرسنال الفائز على فالنسيا 4-2. 2019/05/09.
فرحة لاعبي نادي أرسنال الفائز على فالنسيا 4-2. 2019/05/09. أ ف ب

أكدت الأندية الإنكليزية هيمتنها على المنافسات القارية بعد أن تأهل أرسنال وتشيلسي مساء الخميس إلى نهائي الدوري الأوروبي لكرة القدم، المقرر في 29 مايو/أيار في باكو، وذلك غداة تأهل ليفربول وتوتنهام لنهائي دوري أبطال أوروبا الذي سيجري في 1 يونيو/حزيران بمدريد.

إعلان

بعد أن تأهل ليفربول وتوتنهام إلى نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، أكمل أرسنال وتشيلسي هيمنة الأندية الإنكليزية على المسابقات الأوروبية هذا الموسم بتأهلهما الخميس إلى نهائي الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ"، والذي سيجري في 29 أيار/مايو في عاصمة أذربيجان باكو.

فقد فاز تشيلسي إيابا على ضيفه إينتراخت فرانكفورت بركلات الترجيح 4-3، بعد تعادلهما 1-1 في الوقتين الأصلي الإضافي الخميس. وكانت مباراة الذهاب انتهت بالتعادل 1-1 أيضا الأسبوع الماضي. من جهته، جدد أرسنال الفوز على فالنسيا 2-4 بعد أن تغلب عليه في لندن 3-1 قبل أسبوع.

على ملعب "ستامفورد بريدج" في لندن، تصدى حارس تشيلسي، الإسباني كيبا اريسالاباغا، لركلتي ترجيح ليفرض نفسه بطلا لمباراة فريقه ضد اينتراخت فرانكفورت. وانتهى الوقت الأصلي بتعادل الفريقين 1-1، فخاض الفريقان وقتا إضافيا ثم ركلات الترجيح التي ابتسمت للفريق اللندني بنتيجة 4-3.

وتقدمت كتيبة المدرب الإيطالي ماوريتسيو ساري بهدف للاعب الوسط روبن لوفتوس تشيك الذي سدد الكرة بعيدا عن متناول حارس فرانكفورت كيفن تراب (28). لكن هداف فرانكفورت الصربي لوكا يوفتش عادل الأرقام مطلع الشوط الثاني عندما وصلته كرة بينية فسددها داخل الشباك (49).

وفي سيناريو ركلات الترجيح سجل روس باركلي والبرازيليان جورجينيو ودافيد لويز والبلجيكي إدين هازار صاحب التسديدة الحاسمة وإهدار قائد الفريق سيزار اسبيليكويتا، فيما سجل سيباستيان هالر والصربي يوفيتش، والهولندي جوناثان دو غيزمان وأهدر النمسوي مارتن هينتيريغر والبرتغالي غونسالو منديش باسينسيا لإينتراخت.

وعلى ملعب "مستايا" في فالنسيا، فرض المهاجم الغابوني بيار إيميريك أوباميانغ نفسه نجما لمباراة فريقه أرسنال بتسجيله ثلاثة أهداف في مرمى فالنسيا ليقوده إلى الفوز 4-2 وبلوغ المباراة النهائية. .

وجاءت أهداف أوباميانغ في الدقائق 17 و69 و88 وأضاف الفرنسي ألكسندر لاكازيت الآخر (50)، في حين سجل الفرنسي الآخر كيفن غاميرو هدفي فالنسيا في الدقيقتين 11 و58.

وهي المرة الأولى التي يبلغ فيها أرسنال المباراة النهائية لإحدى المسابقات الأوروبية منذ خسارته أمام برشلونة 1-2 في نهائي دوري الأبطال عام 2006.

وحقق فالنسيا بداية مثالية عندما سجل له مهاجمه كيفن غاميرو الذي احتفل بعيد ميلاده الثاني والثلاثين بعد مرور 11 دقيقة مستغلة تمريرة عرضية إثر هجمة مرتدة سريعة بدأها الحارس نيتو.

ونجح أرسنال في إدراك التعادل بسيناريو مماثل لهدف فالنسيا لأن الحارس المخضرم بتر تشيك الذي يخوض آخر مواسمه في الملاعب، مرر كرة أمامية طويلة ارتقى لها ألكسندر لاكازيت برأسه وحولها باتجاه أوباميانغ الذي سددها على الطاير بحرفنة بعيدا عن متناول حارس مرمى فالنسيا نيتو (17).

وكاد لاكازيت يصعب مهمة فالنسيا عندما سدد كرة ارتطمت بالقائم وخرجت (38). لكنه نجح في ذلك عندما وصلته الكرة داخل المنطقة فسيطر عليها واستدار على نفسه قبل أن يطلقها بعيدا عن متناول حارس فالنسيا (50).

ورد فالنسيا بهدف جديد لغاميرو ليمنح بصيص أمل لفريقه (58)، لكن أوباميانغ قضى على الآمال الإسبانية نهائيا بتسجيله الهدف الثالث مرتميا على تمريرة عرضية رائعة من إينسلي مايتلاند نايلز ليودعها داخل الشباك من مسافة قصيرة (69)، قبل أن يختتم التسجيل بكرة قوية في سقف الشباك قبل نهاية المباراة بدقيقتين.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن