تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل 13 مشتبها من تنظيم الدولة الإسلامية بضربة أميركية في الصومال

إعلان

نيروبي (أ ف ب) - أعلنت القيادة العسكرية الأميركية في إفريقيا أنها نفذت غارة جوية في شمال الصومال أسفرت عن مقتل 13 شخصا يشتبه في انتمائهم الى تنظيم الدولة الاسلامية.

ونفذت الغارة الاربعاء في جبال غوليس في شمال الصومال حيث قتل ثلاثة عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية في نيسان/ابريل.

وأفاد بيان القيادة العسكرية الأميركية لإفريقيا (أفريكوم) أنه "في الوقت الحالي، يشير تقييم إلى أن الضربة الجوية التي نُفّذت في الثامن من أيار/مايو أدت إلى مقتل 13 إرهابيا. حاليا، نقدر أنه لم يُصَب أو يقتل أي مدنيين نتيجة هذه الضربة الجوية".

ويتواجد تنظيم الدولية الإسلامية بشكل ضئيل نسبيا في الصومال مقارنة بحركة الشباب الإسلامية المرتبطة بتنظيم القاعدة.

لكن تنظيم الدولة الإسلامية ينشط خصوصا في بونتلاند (شمال) حيث أقام معسكرات تدريب ومخازن للأسلحة القادمة خصوصا من اليمن المجاور.

واندمجت حركة الشباب التي تعد أكبر مجموعة متطرفة في الصومال حتى الآن، رسميا مع تنظيم القاعدة في 2012. لكن عددا من أعضائها (نحو 200) انشقوا وانضموا إلى صفوف تنظيم الدولة الإسلامية.

وأدرجت وزارة الخارجية الأميركية زعيم تنظيم الدولة الإسلامية في الصومال عبد القادر مؤمن على قائمة الإرهابيين الدوليين.

واستهدفت ضربات جوية سابقة تنظيم الدولة الإسلامية في الصومال.

والشهر الماضي، أعلنت القيادة العسكرية الأميركية لإفريقيا أنها نفذّت غارة جوية في بونتلاند أسفرت عن مقتل الرجل الثاني في تنظيم الدولة الإسلامية في الصومال عبد الحكيم دوكوب الذي كان مسؤولا عن التخطيط للهجمات التي تنفذها المجموعة وعملياتها اليومية.

وأواخر العام 2018، قدّرت "أفريكوم" عدد مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية في الصومال بما بين 75 و250 مقاتلاً مقابل ثلاثة إلى سبعة آلاف مقاتل من حركة الشباب.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.