تخطي إلى المحتوى الرئيسي

واشنطن ترسل سفينة حربية إلى الشرق الأوسط "ردا على تهديد جدي" من إيران

السفينة الحربية "يو إس إس إرلينغتون" تبحر قرب تمثال الحرية في ولاية نيويورك في 23 أيار/مايو 2018
السفينة الحربية "يو إس إس إرلينغتون" تبحر قرب تمثال الحرية في ولاية نيويورك في 23 أيار/مايو 2018 أ ف ب/ أرشيف

في تصعيد جديد للتوتر بين الولايات المتحدة وإيران، أعلن البنتاغون أنه أرسل سفينة هجومية وبطارية صواريخ باتريوت إلى الشرق الأوسط. ويأتي ذلك بعد إرسال واشنطن الاثنين حاملة طائرات إلى المنطقة. واعتبرت وزارة الدفاع الأمريكية أن هذه العملية جاءت "ردا على مؤشرات حول وجود تهديد جدي من قوات النظام الإيراني".

إعلان

أرسلت وزارة الدفاع الأمريكية الجمعة سفينة هجومية برمائية وبطارية صواريخ باتريوت إلى الشرق الأوسط، لتعزيز قدرات حاملة طائرات تم إرسالها من أجل التصدي لتهديدات إيران، وفق ما أعلنه البنتاغون. وتحمل السفينة الحربية "يو إس إس إرلينغتون" على متنها قوات من المارينز وعربات برمائية ومعدات ومروحيات.

وجاء في بيان أصدره البنتاغون أن هذه التعزيزات "ستنضم إلى حاملة الطائرات يو إس إس أبراهام لينكولن وقاذفة تابعة لسلاح الجو الأمريكي في منطقة الشرق الأوسط، ردا على مؤشرات رفع الجاهزية الإيرانية لشن عمليات هجومية ضد القوات الأمريكية ومصالحنا".

وأشار البنتاغون إلى أنه "يواصل مراقبة أنشطة النظام الإيراني وجيشه وشركائه عن كثب"، مشددا بالوقت نفسه على أن الولايات المتحدة "لا تسعى لنزاع مع إيران". وأضاف "نحن على استعداد للدفاع عن القوات والمصالح الأمريكية في المنطقة".

هشام جابر - رئيس مركز الشرق الأوسط للدراسات والأبحاث

وكانت واشنطن قد أرسلت الاثنين حاملة طائرات إلى الشرق الأوسط في مناورة مصحوبة بتحذير "واضح لا لبس فيه" من البيت الأبيض إلى إيران، ما قد يشكل تصعيدا خطيرا بعد عام من الانسحاب الأمريكي من الاتفاق النووي الإيراني.

وقال وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة باتريك شاناهان إنه أمر الأحد بنشر مجموعة لينكولن البحرية الضاربة المكونة من حاملة الطائرات "يو إس إس أبراهام لينكولن" وقطعا بحرية مرافقة لها ومجموعة قاذفات "ردا على مؤشرات حول وجود تهديد جدي من قوات النظام الإيراني".

وأكد مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون أن "الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب مع النظام الإيراني، لكننا على استعداد تام للرد على أي هجوم، سواء تم شنه بالوكالة أو من جانب الحرس الثوري أو من القوات النظامية الإيرانية"، من دون أن يحدد طبيعة التهديدات المنسوبة لطهران.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.