تخطي إلى المحتوى الرئيسي
مراسلون

معسكرات الإيغور القسرية

في الصين، أكثر من مليون شخص من الإيغور في إقليم شينجيانغ يحتجزون في معسكرات ما يسمى بـ"إعادة التثقيف السياسي" ويخضعون للتعذيب وغسل الدماغ. أقلية إثنية، هذا الشعب المسلم من أصل تركي، هو في نظر السلطات الصينية متطرف دينيا. لهذا تريد بكين وضع هؤلاء السكان من جديد وبصورة قسرية على سكة المبادىء الشيوعية. خلال ما يقرب من عام، مراسلونا أجروا تحقيقات حول وجود هذه المعسكرات ونقلوا شهادات عن الفظائع التي يعاني منها شعب بأكمله. تقرير أنجليك فورجيه وأنطوان فيديليه.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.