تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الإمارات تعلن تعرض أربع سفن من عدة جنسيات للتخريب في مياهها قبالة إيران

 وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في الرياض في 12 من نيسان/أبريل 2018.
وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش في الرياض في 12 من نيسان/أبريل 2018. أ ف ب

قالت الإمارات العربية المتحدة الأحد إن أربع سفن شحن تجارية من عدة جنسيات تعرضت لـ"عمليات تخريبية" في مياهها قبالة إيران، من دون أن تحدد طبيعة هذه الأعمال أو الجهة التي تقف خلفها.

إعلان

في واقعة نادرة في هذه الإمارات العربية المتحدة، هذه الدولة الخليجية التي تتمتع باستقرار أمني كبير، تعرضت أربع سفن تجارية للتخريب في المياه الإماراتية قبالة إيران وفق ما أعلنت الإمارات الأحد من دون أن تقدم تفاصيل عن طبيعة هذه الأعمال أو الجهة المسؤولة عنها.

وأكدت وزارة الخارجية في بيان نشرته وكالة الأنباء الرسمية "أربع سفن شحن تجارية مدنية من عدة جنسيات تعرضت صباح اليوم لعمليات تخريبية (...) في المياه الاقتصاديةلدولةالإمارات"، قرب إمارة الفجيرة على بعد نحو 115 كلم من إيران.

وأوضحت أن "العمليات التخريبية لم تنتج عنها أي أضرار بشرية أو إصابات، كما لا يوجد أي تسرب لأي مواد ضارة أو وقود من هذه السفن"، مضيفة أنه يجري التحقيق "حول ظروف الحادث بالتعاون مع الجهات المحلية والدولية".

"تطور خطير"

ولم تقدم الوزارة تفاصيل حول ظروف الواقعة النادرة في المياه الإماراتية. لكنها اعتبرت أن "تعريض السفن التجارية لأعمال تخريبية وتهديد حياة طواقمها يعتبر تطورا خطيرا"، داعية المجتمع الدولي إلى "القيام مسؤولياته" لمنع "أي أطراف تحاول المساس بأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية وهذا يعتبر تهديدا للأمن والسلامة الدولية".

والإمارات عضو قيادي إلى جانب السعودية في التحالف العسكري الداعم للقوات الحكومية في اليمن المجاور في معاركها مع الحوثيين المتهمين بتلقي الدعم من إيران. في حين تنفي طهران هذا الاتهام، وتقول إن دعمها للحوثيينسياسي فقط.

توتر العلاقات بين إيران والإمارات

العلاقات بين الإمارات وإيران متوترة منذ أن قطعت السعودية علاقاتها مع طهران في يناير/كانون الثاني 2016 حين أثار إعدام رجل الدين السعودي الشيعي نمر النمر في المملكة مظاهرات عنيفة في إيران تمت خلالها مهاجمة مبنى السفارة السعودية في العاصمة وإحراقه.

ويأتي الحادث في المياه الإماراتية في خضم مرحلة من التوتر المتصاعد بين إيران والولايات المتحدة.

وقد أرسلت الولايات المتحدة سفينة هجومية برمائية وبطاريات صواريخ "باتريوت" إلى الشرق الأوسط لتعزيز قدرات حاملة طائرات وقاذفات من طراز "بي-52" أُرسلت سابقا إلى منطقة الخليج.

وكانت الإمارات قد نفت في وقت سابق الأحد تقارير إعلامية تحدّثت عن وقوع "تفجيرات" في ميناء الفجيرة الذي تصدر منه الدولة الثرية جزءا من إنتاجها النفطي.

وجددت وزارة الخارجية في بيانها القول إن العمل يسير في ميناء الفجيرة "بشكل طبيعي وبدون أي توقف".

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن