تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بومبيو يناقش ملفّ إيران مع الأوروبيين الإثنين ببروكسل (رسمي)

إعلان

واشنطن (أ ف ب) - قرر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو التوجه الاثنين إلى بروكسل حيث يبحث مع المسؤولين الأوروبيين "مسائل ملحة" وبخاصة ملف إيران، على ما أعلن مسؤول بوزارة الخارجية مساء الأحد.

وبالتالي ألغى بومبيو زيارته لموسكو التي كانت مقررة الاثنين غير أنه سيتوجه الى سوتشي للقاء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير خارجيته سيرغي لافروف الثلاثاء بحسب ما أكد المصدر نفسه.

ومن المقرر عقد اجتماع لمجلس شؤون الاتحاد الأوروبي الاثنين في بروكسل، لكن وزارة الخارجية الأميركية لم تحدد الاجتماعات التي يشملها جدول أعمال بومبيو.

واكتفت الوزارة بالقول إن بومبيو سيجري محادثات مع مسؤولين من فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا، الدول الأوروبية الثلاث التي وقعت الاتفاق المتعلق بملف ايران النووي في العام 2015.

وأرسلت الولايات المتحدة سفينة هجومية برمائية وبطاريات صواريخ "باتريوت" إلى الشرق الأوسط لتعزيز قدرات حاملة طائرات وقاذفات من طراز "بي-52" أُرسلت سابقا إلى منطقة الخليج، ما يفاقم الضغوط على إيران.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الجمعة أنه ردا على التهديدات المفترضة من إيران، باتت السفينة الحربية "يو إس إس ارلينغتون" التي تضم على متنها قوات من المارينز وعربات برمائية ومعدات ومروحيات إلى جانب منظومة باتريوت للدفاع الجوّي في طريقها إلى الشرق الأوسط.

وتم إرسال حاملة الطائرات ووحدة قاذفات "بي-52" إلى الخليج في وقت أكدت واشنطن تلقيها تقارير استخباراتية تشير إلى أن إيران تخطط لتنفيذ هجوم من نوع ما في المنطقة.

وكان مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترامب للأمن القومي جون بولتون أشار إلى أن الهدف من عملية نشر القوات توجيه تحذير "واضح ولا لبس فيه" لإيران من أي هجوم يستهدف الولايات المتحدة أو حلفاءها في المنطقة.

وفي الثامن من أيّار/مايو، هدّدت إيران بتعليق تنفيذ تعهّدات في الاتّفاق النووي في حال لم تتوصّل الدول الأخرى الموقّعة على الاتّفاق إلى حلّ خلال ستّين يوماً لتخفيف آثار العقوبات الأميركيّة على القطاعين النفطي والمصرفي الإيرانيَيْن.

وأعلن المجلس الأعلى للأمن القومي في بيان نشرته وكالة الأنباء الإيرانيّة الرسميّة أنّ إيران أوقفت اعتباراً من الأربعاء الحدّ من مخزونها من المياه الثقيلة واليورانيوم المخصب والذي كانت تعهّدت به بموجب الاتّفاق النووي الموقّع في فيينا عام 2015. وقد عبّر الأوروبيون عن "قلقهم الشديد" عقب قرار إيران.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.