تخطي إلى المحتوى الرئيسي
النقاش

السودان: هل الاختلافات ستنسف المباحثات؟

فرانس 24

المباحثات تستئنف بين المجلس العسكري وقوى الحرية والتغيير في السودان. خمس ساعات من المباحثات أعطت بصيص أمل خاصة بعد التوصل إلى اتفاق لتشكيل مجلس سيادي جديد يحل محل المجلس العسكري الحاكم حاليا. الجولة الأولى من المباحثات لم تحسم العديد من النقاط خاصة عن فترة المرحلة الانتقالية وصلاحيات المجلس السيادي وتكوينه وكيف سيتم تقاسم الأدوار. إلا أن الأمور تشنجت بعد أن حصل إطلاق نار على المعتصمين ما تسبب في سقوط قتلى وجرحى, الجيش يتحدث عن مندسين وإتهم "جهات تتربص بالثورة" أزعجتها النتائج التي تم التوصل إليها بإطلاق النار على مواقع الاحتجاج. قوى الحرية والتغيير أعربت عن قلقها من أحداث عنف واعتداءات سافرة شهدتها ساحة الاعتصام ومناطق متفرقة من العاصمة السودانية الخرطوم. ما العمل لاستعادة الثقة بين الجانبين على ضوء ما حصل؟ هل الأمور ستسير فعلا باتجاه الانفراج وتعود الحياة إلى طبيعتها؟ يناقش هذا الموضوع رشيدة شمس الدين، ناشطة سياسية وأيمن آدم صالح ، ناشط سياسي وعضو حزب المؤتمر الشعبي سابقا ومن الخرطوم الصحفي محمد إسحاق عثمان.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.