تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تكريم جنديين فرنسيين قتلا في عملية تحرير رهائن في بوركينا فاسو

1 دَقيقةً
إعلان

باريس (أ ف ب) - أقامت فرنسا الثلاثاء تكريما وطنيا لاثنين من عناصر القوات الخاصة قتلا خلال عملية تحرير رهائن في بوركينا فاسو، اشاد خلاله الرئيس إيمانويل ماكرون بتضحية "البطلين" خلال مراسم في مجمع ليزانفاليد.

وسجي نعشا الضابطين سيدريك دو بيربون (33 عاما) وآلان بيرتونسيلو (28 عاما)، مغطيين بالعلم الأزرق والأبيض والأحمر، في ساحة الشرف في المجمع، بعدما حملهما رفاق سلاح مقنعون حتى لا يتعرف اليهم أحد.

وقال رئيس الدولة في خطاب إن "هذين الضابطين كانا جنديين غير عاديين، على غرار عدد قليل من الجيوش في العالم التي تتوافر لديها فرصة ضم امثالهما".

وأضاف أمام العائلات ورفاق السلاح وأعلى سلطات الدولة، "كانت المهمة صعبة... لقد كانت ضرورية".

وقتل العنصران في القوات الخاصة خلال مهمة شديدة الخطورة في بوركينا فاسو، لتحرير السائحين الفرنسيين باتريك بيكيه ولوران لاسيمويلا، اللذين احتُجزا في بنين وكانا على وشك نقلهما الى جماعة جهادية في مالي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.