تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: مراسم تأبين وطنية لجنديين قتلا خلال عملية تحرير رهائن في بوركينا فاسو

أ ف ب

يشارك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الثلاثاء في مراسم تكريم وطنية لجنديين قتلا الجمعة في بوركينا فاسو خلال عملية تحرير رهينتين فرنسيتين كانا قد اختطفا في بنين في الأول من مايو/أيار. ووصل جثمانا الجنديين مساء الأحد إلى الأراضي الفرنسية وكانت في استقبالهما وزيرة الجيوش فلورانس بارلي والسلطات العسكرية الفرنسية.

إعلان

تقيم فرنسا الثلاثاء مراسم تأبين وطنية للجنديين اللذين قتلا في بوركينا فاسو الجمعة الماضية خلال عملية تحرير رهينتين فرنسيتين اختطفا في بنين في الأول من مايو/أيار.

ويشارك الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في مراسم تكريم الجنديين سيدريك دي بييربون البالغ من العمر (33 عاما) وآلان بيرتونسيلو (28 عاما) واللذين كانا ينتميان إلى قوات النخبة الفرنسية، صباح الثلاثاء في ساحة الإنفاليد بباريس.

وقبل توجهها إلى ساحة الإنفاليد تطوف عربة عسكرية بجثماني الجنديين ضفاف السين في العاصمة الفرنسية، حيث يمكن إلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليهما عند الساعة العاشرة صباحا عند جسر ألكسندر الثالث.

ووصل جثمانا الجنديين مساء الأحد إلى الأراضي الفرنسية، حيث كانت في استقبالهما وزيرة الجيوش فلورانس بارلي والسلطات العسكرية الفرنسية.

مراسم تأبين الجنديين ستبدأ على الساعة العاشرة صباحا بتوقيت باريس

وبعد ظهر الاثنين، أقيمت مراسم خاصة لتكريم الجنديين شارك فيها أفراد عائلتيهما وقيادت من الجيش الفرنسي.

وكان الرئيس الفرنسي ومسؤولون حكوميون قد استقبلوا في قاعدة فيلاكوبلاي الجوية قرب باريس السبت ثلاثة من بين الرهائن الأربعة الذين حررهم الجيش الفرنسي الجمعة في شمال بوركينا فاسو بعد أن اختطفوا في بنين في الأول من مايو/أيار. وأشادت وزيرة الجيوش فلورانس بارلي بالدور البطولي الذي لعبه الجنديان الفرنسيان اللذان قتلا في العملية، كما قدم الرهائن تعازيهم لعائلاتهما.

وكان قد تم خطف باتريك بيكي ولوران لاسيمويلا في الأول من أيار/مايو أثناء إجازة سياحية في بنين في منطقة لا تنصح وزارة الخارجية الفرنسية بزيارتها.

وتم تحريرهما ليل الخميس الجمعة مع كورية جنوبية وأمريكية كانتا محتجزتين منذ 28 يوما، في عملية وصفتها وزيرة الجيوش الفرنسية فلورنس بارلي بأنها "كانت بالغة التعقيد". كما أشادت بارلي بالدور البطولي الذي لعبته القوات المسلحة في هذه العملية.

 

فرانس24

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن