تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيديو

برج إيفل أيقونة باريس يحتفل بعيده الثلاثين بعد المئة

برج إيفل وسط باريس
برج إيفل وسط باريس رويترز

بني برج إيفل الذي أضحى اليوم من أهم المعالم السياحية في فرنسا قبل مئة وثلاثين عاما. ويجذب البرج إليه سنويا سبعة ملايين سائح. وكان قد شيد في البداية بشكل مؤقت من أجل معرض عالمي 1898 لكن مصممه غوستاف إيفل أراد أن يبقي على تحفته الفنية عبر تسليط الضوء على أهميته العلمية وتم إنشاء أول إذاعة على قمته.

إعلان

احتفلت العاصمة الفرنسية باريس الأربعاء بذكرى مرور 130 سنة على إنشاء برج إيفل بعرض ضوئي في المعلم الشهير.

وبات برج إيفل من أبرز ميزات العاصمة الفرنسية وأكثر المعالم استقطابا للزوار في فرنسا، على الرغم من الدعوات الكثيرة التي دعت إلى هدمه بعيد تشييده.

ولفت كريستوف جيرار معاون رئيسة بلدية باريس المعني بشؤون الثقافة إلى أن الحريق الذي اندلع قبل فترة وجيزة في كاتدرائية نوتردام ودمر جزءا منها، جعل الناس يعون "أهمية تراثنا ويدركون أنه معرض لخطر الزوال أو التضرر".

وكان برج إيفل الأعلى في العالم لمدة 41 سنة قبل تشييد ناطحة السحاب "كرايسلر بيلدنغ" في نيويورك عام 1930.

وقد بيع جزء من سلالم البرج العام الماضي مقابل 170 ألف يورو تقريبا.

وقد شيد هذا البرج لمناسبة معرض "إكسبو" الدولي في العاصمة الفرنسية سنة 1889 ويبلغ ارتفاعه 324 مترا وزنته 7300 طن. وهو يستقطب حوالى سبعة ملايين زائر كل سنة.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.