تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

الخليج.. انزلاق نحو التصعيد؟

اهتمت الصحف اليوم بهجوم الحوثيين على منشأتين نفطيتين سعوديتين، وتخوفت بعض الصحف من أن تؤدي الاعتداءات الأخيرة على مصالح سعودية وإماراتية إلى نشوب حرب في منطقة الخليج. اهتمت الصحف كذلك بالأوضاع في السودان وصعوبة اقتلاع الإسلام السياسي الذي سيطر على كل مناحي الحياة هناك، كما سلطت بعض الصحف الضوء على ذكرى مرور 71 عاما على النكبة الفلسطينية.

إعلان

تتناول الصحف اليوم خبر استهداف الحوثيين أمس لمحطتين سعودتين لضخ النفط غرب الرياض. صحيفة أراب نيوز السعودية كتبت إن الحوثيين اعتبروا عمليتهم ردا على الحصار السعودي لليمن وأكدوا أنهم مستعدون لشن عمليات أخرى أكبر. الصحيفة أوردت تصريحات المتحدث باسم الحوثيين قال إن هدفهم هو الرد على الجرائم المرتكبة كل يوم ضد الشعب اليمني بينما اتهم وزير الطاقة السعودي الحوثيين بارتكاب عمل إرهابي وجبان، كما أوردت الصحيفة تصريحات رئيس الجامعة العربية أحمد أبو الغيط يعتبر الهجوم تهديدا حقيقيا لأمن المنطقة والعالم وللاقتصاد العالمي.

صحيفة لوريون لوجور قالت على الغلاف إن الهجوم على المنشأتين النفطيتين السعوديتين من شأنه أن يشعل شرارة حرب لا يرغب فيها أحد وأن يكون السببَ في انفجار الأوضاع في المنطقة. رأت الصحيفة أن الهجوم الجديد يدفع بمنطقة الخليج أكثر نحو التصعيد المستمر بين الولايات المتحدة وحلفائها من جهة وإيران ووكلائها في المنطقة من جهة اخرى. قالت لوريون لوجور إن الاعتداء على المنشأتين النفطيتين السعوديتين هو عمل معقد يثير العديد من التساؤلات بل والشكوك حول مدى قدرة الحوثيين على شن عملية كهذه دون تلقي المساعدة من دولة حليفة.

يقر الخبراء أن طهران وراء الهجمات الأخيرة على مصالح سعودية وإماراتية نقرأ في موقع مجلة فورين بوليسي الأمريكية. كاتب المقال كيت جونسون يقول إن إيران تريد أن تظهر للعالم أن الضغوط القصوى التي تمارسها الولايات المتحدة عليها لخنق صادراتها النفطية والتضييق على اقتصادها لن تكون بدون ثمن.

هيئة تحرير صحيفة فاينانشال تايمز دعت كل دول المنطقة ومعها الولايات المتحدة إلى الحكمة والتعقل ودعت الإمارات والسعودية إلى إجراء تحقيق شفاف ونزيه حول الهجمات وحذرت فاينانشال تايمز من نشوب حرب جديدة في المنطقة، ودعت كلا من طهران وواشنطن إلى الحد من مواقفها العدائية قبل فوات الأوان.

صحيفة ليبراسيون نشرت تقريرا خاصا حول الاحتجاجات في السودان والكيفية التي يحاول بها السودانيون التخلص من الإسلام السياسي الذي حكم البلاد لمدة ثلاثين عاما. تقول الصحيفة إن الثوار في العاصمة الخَرطوم يحاولون التخلص بشكل نهائي من تأثير الكيزان وهم الإسلاميون الذين سيطروا على كل مفاصل الحياة الاجتماعية والسياسية وتجسسوا على تصرفات السكان وبات من الصعب اقتلاع هذا النوع من الممارسات حسب ما يقول محلل سوداني لصحيفة ليبراسيون.

صحيفة القدس العربي تقول في هذا الصدد إن جيوب النظام القديم في السودان ليست نائمة. ترى الصحيفة أن النظام القديم، نظام الرئيس البشير لا يزال حياً ونشطاً وفاعلاً في جيوب عديدة سياسية واقتصادية، وأخرى أكثر تأثيراً تعمل في قلب الجيش والأجهزة الأمنية، ولعل هذه الجيوب هي المسؤولة عن العنف الذي اندلع أول البارحة في ميدان الاعتصام لأنه ليس من مصلحتها أن تقطع المفاوضات السلمية بين المحتجين والمجلس العسكري شوطاً متقدماً ملموساً.

بعض الصحف اهتمت بذكرى النكبة الفلسطينية ومرور واحد وسبعين عاما على تهجير مئات آلاف الفلسطينيين من بيوتهم خلال حرب ثمانية وأربعين. صحيفة العربي الجديد كتبت على الغلاف إنها نكبة القرن تلك التي تعرض لها الفلسطينيون قبل واحد وسبعين عاما من قبل كيان محتل مدعوم غربيا، ولا يزالون يعيشونها من دون أن يستسلموا لها.

صحيفة الشرق الأوسط عكست ذكرى النكبة بهذا الرسم تحت عنوان التقويم الفلسطيني، يعكس عجز المسؤولين الفلسطينيين عن مواجهة الأزمات الداخلية والخارجية مع توالي تاريخ الخامس عشر من مايو أيار كل عام.

رسم آخر في صحيفة القدس العربي ينتقد التطبيع العربي مع إسرائيل وتواطؤ بعض الدول ضد المصالح الفلسطينية. الرسم تحت عنوان واحد وسبعون عاما من احتلال فلسطين.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.