تنصيب الرئيس الأوكراني الجديد الاثنين

إعلان

كييف (أ ف ب) - حدد البرلمان الأوكراني الخميس الإثنين موعدا لتنصيب فولوديمير زيلينسكي رئيسا جديدا للبلاد، غير أنّ ذلك جاء بعد مداولات طويلة تؤشر إلى الصعوبة التي يمكن أن يواجهها الممثل الذي لا يملك خبرة سياسية.

وسيبدأ الاجتماع الرسمي للبرلمان المخصص لهذا الحدث عند الساعة 7,00 ت غ بحسب القرار الذي اعتمده 315 نائبا فيما كانت الغالبية المطلوبة 226 صوتا.

وكان زيلينسكي الذي يفتقد الخبرة السياسية ويعِد ب"كسر نظام" ما بعد المرحلة السوفياتية، حقق فوزا كبيرا (نحو 73%) في الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية التي جرت في 21 نيسان/ابريل على منافسه الرئيس المنتهية ولايته بترو بوروشنكو المتهم بأنه لم يكافح الفساد في شكل كاف.

وإذا كان الرئيس المنتخب وعد بالاستمرار في موالاة الغرب، فإنّ برنامجه يبقى غير واضح. ويتساءل كثيرون عن قدرته على حكم أوكرانيا التي تواجه تحديات كبرى بينها الحرب مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق البلاد وأزمة غير مسبوقة مع روسيا وصعوبات اقتصادية كبرى.

وثمة شكوك أيضاً في قدرته على الحكم وسط افتقاده غالبية برلمانية. وينظر العديد من النواب بريبة إلى انتخابه، وهذا ما أكدته المناقشات حول تاريخ جلسة التنصيب.

وكان زيلينسكي طلب في رسالة وجهها إلى البرلمانيين تحديد يوم الأحد لتنصيبه، غير أنّ هذا الطرح أثار جدلاً إذ إنّه يصادف يوم إحياء اوكرانيا ذكرى ملايين من ضحايا القمع الستاليني.

وبعد التصويت، ندد مستشار زيلينكسي ديميترو رازومكوف في حديث إلى وكالة انترفاكس الاوكرانية، بالقرار، وقال إنّ "جزءاً من النواب قرر فعل كل شيء لعدم مساندة اقتراح الرئيس"المنتخب.

ورأى أنّ تحديد الإثنين موعدا للتنصيب، وهو يوم عمل في البلاد بدلاً من الأحد، سيؤثر على التنقل في كييف ما قد يمنع بعض الوفود الخارجية من المشاركة.

وتعدّ مسألة تحديد تاريخ جلسة تولي المنصب حساسةً، إذ من شأنها أن تسمح، أو لا، لفولوديمير زيلينسكي بالدعوة إلى انتخابات تشريعية مبكرة مستفيداً من زخم فوزه الكاسح، ومن دون انتظار الاقتراع المرتقب في تشرين الأول/اكتوبر.

وعلى المستوى النظري، يسمح تاريخ التنصيب المحدد في وقت مبكر نسبياً، للرئيس بحل البرلمان، ولكن ليس مؤكدا أن يقوم زيلينسكي بذلك.

وبينما كانت المباحثات بشأن تاريخ جلسة التنصيب تتواصل منذ أسابيع، انتقد زيلينسكي النواب عبر وسائل التواصل الاجتماعي، ولامهم على تأخير الجلسة من قصد.

وردّ النائب سيرغي فيسوتسكي عبر موقع فيسبوك بأنّ "لغة الإنذارات لا تندرج في السياسة"، وندد ب"التصريحات الفظة". وقال "لا تبدو حتى الآن رئيساً، ولكن طفلاً يرغب بحصول كل شيء كما يريد".

في السياق نفسه، دعا النائب المقرّب من روسيا فاديم نوفينسكي الرئيس المنتخب الخميس إلى إظهار "مزيد من الاحترام" للبرلمان.