تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

مستشارو ترامب يضغطون باتجاه الحرب وإيران تلتزم أقصى درجات ضبط النفس

فرانس24

تناولت الصحافة العالمية آخر المستجدات في الأزمة الإيرانية والأمريكية. كما تطرقت إلى الفوضى الأمنية في محافظة درعا في ظل وجود النظام السوري. وتحدثت عن قرار فيس بوك غلق حسابات ومجموعات تابعة لهيئة في إسرائيل تعمل بفضل منشوراتها على التأثير على الانتخابات في عدد من الدول.

إعلان

تطرقت صحيفة القدس العربي إلى آخر التطورات في الأزمة بين واشنطن وطهران و كتبت تحت عنوان "مستشارو ترامب يضغطون باتجاه الحرب وإيران تلتزم أقصى درجات ضبط النفس". ويطلعنا المقال على التباين في وجهات النظر بين الرئيس الأمريكي ومستشاريه ... الصحيفة نقلت عن مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية على دراية بالمحادثات التي أجراها ترامب مع مستشار الأمن القومي، جون بولتون، ووزير الخارجية، مايك بومبيو قوله إن ترامب كان غاضبا على مدار الأسبوع إزاء ما رآه تخطيطا حربيا يتجاوز أفكاره الخاصة. القدس العربي ووفقا لصحيفة نويورك تايميز تشير إلى أن دونالد ترامب أبلغ القائم بأعمال وزير الدفاع.

صحيفة الإندبندنت البريطانية نشرت هي الأخرى تقريرا صحفيا بعنوان "الصراع الأمريكي الإيراني يتصاعد بشكل مخيف". الكاتب حاول في تقريره القيام بمقاربة بين المشهد الحالي في الخليج والآخر قبل حرب العراق. وأشار هنا إلى القرارات الأمريكية بشأن نقل حاملات طائرات إلى المنطقة وإعادة تموضع بطاريات صواريخ باتريوت لكن الكاتب يقول إن أمرا واحدا فقط يمثل الفارق بين السيناريو العراقي والسيناريو الإيراني، موضحا أن هذا الفارق وعلى الرغم من أنه واحد فقط إلا أنه يشكل اختلافا كبيرا، لأن ترامب مختلف كليا عن سلفه جورج بوش الذي قاد الحرب ضد العراق. ويضيف أن ترامب لايريد الحرب فهو يمثل هذا النوع من الرؤساء الذين لا يرغبون في خوض المعارك على الرغم من تغريداته التي توحي بالعكس، لكنه يبدو أنه يستخدمها فقط في الضغط على طهران لتوقيع اتفاق جديد بخصوص برنامجها النووي بينما كان بوش راغبا في الحرب.

في السياق نفسه سلطت صحيفة رأي اليوم الضوء على لقاء سري جمع قائد فيلق القدس الإيراني الجنرال قاسم سليماني مع عدد من حلفاء طهران، اجتماع أخبرهم فيه الجنرال بضرورة الاستعداد للحرب تقول الصحيفة. وتضيف أن تقارير استخباراتية كشفت ذلك وأن هذا اللقاء كان سببا في رفع مستويات ودرجات التهديد للقوات البريطانية وللقواعد العسكرية الأمريكية في العراق إلى أقصى درجة. كما نقلت الصحيفة عن مصادر غضب عدد من المسؤولين الغربيين من وجود قيادات في الحشد الشعبي في هذا اللقاء.

العربي الجديد اختارات تناول الوضع في جنوب سوريا وكتبت عنوانا جاء فيه "فوضى أمنية في محافظة درعا برعاية النظام".
وتقول الصحيفة على الرغم من أن العمليات العسكرية والتسويات تحت الرعاية الروسية، يبقى الوضع في محافظة درعا بعيدا عن الاستقرار وقد يخفي مفاجآت وتضيف أنه وفي الأيام الأخيرة ازدادت مظاهر الاحتجاج والرفض من جانب أبناء المحافظة ضد سلطات النظام التي يكاد يقتصر حضورها في المحافظة على الاعتقالات والاغتيالات ومضايقة الأهالي من دون تقديم الخدمات الأساسية من ماء وكهرباء ومحروقات وسلع أساسية. وذكرت مصادر محلية بحسب الصحيفة أنه جرى توزيع في إحدى بلدات المحافظة مناشير مناهضة للنظام السوري، على خلفية الحملة العسكرية الجارية في إدلب، فيما قتل أشخاص عدة خلال محاولة قوات النظام اعتقال بعضهم في بلدة الصنمين شمال المحافظة.

عرب نيوز تطرق لدعوة كل من السعودية ومصر والبحرين قطر لوقف تمويل الجماعات الإرهابية وذكر الموقع أن هذه الدعوة جاءت من جنيف وذلك خلال اجتماع لمجلس حقوق الإنسان عقد لمناقشة وضع حقوق الإنسان في منطقة الخليج. عرب نيوز نقل التصريحات التي وجهها ممثل السعودية لقطر وتتضمن المطالبة بالكف عن تمويل الجماعات الإرهابية وعن بث خطابات متطرفة على وسائل الإعلام. كما دعت البحرين إلى احترام حقوق العمال الأجانب وحمايتهم في قطر وأخيرا القاهرة التي دعت الدوحة إلى وضع حد لجميع حالات الاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري ضد عدد من مواطنيها، والالتزام بالاتفاقية الدولية لحماية حقوق العمال المهاجرين وأسرهم، واعتماد تشريعات لمكافحة العنف ضد المرأة، وخاصة المهاجرين.

صحيفة الاتحاد تطرقت إلى المعلومات التي نشرتها شركة فيسبوك بشأن حذفها لمئتين وخمسة وستين حسابا وصفحة ومجموعة على موقعي فيس بوك وإنستغرام. قرار الشركة هذا جاء بحسب الصحيفة بعد نشر هذه الحسابات محتويات تهدف إلى التأثير على الانتخابات في دول إفريقية ودول أخرى في العالم. الصحيفة ذكرت نقلا عن فيس بوك أن هذه الحسابات والصفحات والمجموعات أنشئت في إسرائيل من جانب هيئة واحدة اسمها "أرشيميدس جروب" وقالت فيس بوك وفق الاتحاد إنها انتهكت قواعد وشبكات التواصل الاجتماعي فهذه الحسابات والمجموعات تقدم نفسها على أنها محلية في الدولة التي ترغب في التأثير على انتخاباتها إذ يتم بث أخبار ومواد سياسية مزيفة وتضيف أن نشاط هذه الحسابات تركز على نيجيريا والسنغال وتوغو والنيجر وتونس، لكن بعضها استهدف أيضا دولا في أمريكا اللاتينية وجنوب شرق آسيا.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن