تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في صحف الخليج

السعودية.. "الإقامة المميزة" سيوفر للمملكة عائدات بأكثر من 10 مليارات دولار سنويا

تستعرض هذه الفقرة من "قراءة في الصفح الخليجية" العناوين التالية: القبس الكويتية: الكويت تؤكد أن احتمالات الحرب كبيرة جدا في المنطقة. الشرق الاوسط: "الإقامة المميزة" سيوفر للمملكة عائدات بأكثر من 10 مليارات دولار سنوياً. الامارات اليوم: مواطنون يطلقون متجرا لدعم "الأسر المنتجة" برسوم رمزية في الإمارات.عمان اليوم: فعاليات لتعزيز صلة الوصل بين الشباب وكبار السن في السلطنة.العرب القطرية: الدوحة جوهرة الشرق الأوسط. الشرق الأوسط: (ك) السودان منقسم بين المجلس العسكري وقوى المعارضة!

إعلان

بداية جولتنا من الكويت وتداعيات التطورات الإقليمية الأخيرة حيث أطلعت الحكومة مجلسَ الأمة الكويتي على خطتِها، استعدادا للتطورات الإقليمية الراهنة، وذلك خلال جلسة سرّية عُقدت أمس. صحيفة "القبس" الكويتية اشارت إلى انه تم خلالَها استعراضُ عددٍ من الوزراء خطط مؤسسات الدولة على كلّ الأصعدة، تحسُّباً لأيِّ طارئ في المنطقة.

ويقول رئيسُ مجلس الأمة، في تصريحٍ عقبَ الجلسة إن وزيرَ الخارجية اكد حساسيةَ المرحلة المقبلة وأهميةَ الاستعداد لكلِّ الاحتمالات، وأضاف الغانم انه بناء على الإفادات، هناك احتمال مرتفع لحرب في المنطقة، وشدد على أن الوضع خارجيا ليس مريحاً.

وفي سياق متصل، لفتت الصحيفة إلى تأكيد مصادر وزارية أن دورَ الكويت المحوري وسياساتِها المتوازنة جعلا منها نقطةَ ارتكاز في المنطقة.
صحيفةُ "الشرق الاوسط" تحدّثت عن نظام "الإقامة المميزة" تأثيره الاقتصادي على المملكة العربية السعودية.

فبحسب الصحيفة أنه مع توقعاتٍ بتحقيق أكثر من 10 مليارات دولار سنوياً، وفتحِ أفق جديدة للاستثمارات النوعية، ومكافحةِ أكبر للتستر التجاري، تتعدَّد الآثار الإيجابية التي من المتوقَّع أن يُساهِمَ فيها نظامُ الإقامة المميَّزة.
وتقول إنه من المنتظر أن يسهمَ في زيادةِ العوائد المالية المباشرة لتنميةِ الإيرادات الحكومية غير النفطية وتنميةِ الناتج المحلي الوطني؛ مما يُحرِّك عجلةَ الاقتصاد من خلال جذبِ مزيدٍ من الاستثمارات .
ووفق الصحيفة أيضاً يسعى مشروع النظام الجديد إلى استقطاب المقتدرين مالياً ليُعامَلوا معاملةً خاصة، ويتضمَّن إنشاءَ مركزٍ يُسمَّى «مركز الإقامة المميزة»، وتكون الإقامة المميزة على نوعين؛ غير محددة المدة، ولسنة واحدة قابلة للتجديد وفق شروط.

مواطنون يطلقون متجرا لدعم "الأسر المنتجة" برسوم رمزية.

تفصيلاً كتبت صحيفة "الامارات اليوم" أن مجموعة مـــن الــشــبــاب المواطنين اطلقوا متجرا يروج لمنتجات وابتكارات "الأسر المنتجة" مـن الاماراتيين والمقيمين في مـجـال الاغذية على مستوى الدولة ، مقابل رسـوم رمـزيـة.

وتتنوع المنتجات المــعــروضــة في المتجر بين حـلـويـات وأطعمة ومشروبات وعصائر.

وفي حديث للامارات اليوم قال المواطن محمد الشحي عـضـو فـريـق المشروع إن هذا المتجر لتحقيق هــدفيـن هــمــا مـسـانـدة هــذه الاسر ودعــم اسـتـمـراريـتـهـا في الانتاج و تـشـجـيـع الـشـبـاب المـواطـنيـن عــلى الـتـفـكيـر في طـــرح مــشــروعــات خاصة تدعمهم ماليا وتـسـهـم في تـعـزيـز اقـتـصـاد الـدولـة .

إلى سلطنة عمان حيث تحتضن جمعية المرأة العمانية فعاليات حملة «أبجديات مسن» والتي تتضمن مناشط وفعاليات عديدة.

عن هذه الحملة تقول صحيفة "عمان اليوم" إنها تهدف لتعزيز حلقة الوصل بين أجيال الشباب وكبار السن وحث الشباب على الأعمال التطوعية وخدمة المجتمع وكبار السن وتوعية المرافقين بكيفية الاعتناء بالمسنين ورعايتهم،كما تهدف إلى تشجيع الشباب على زيارة المسنين وأماكن تجمعهم وتوفير حوارات بينهم اضافة إلى إعادة إحياء العادات القديمة من خلال تجمع كبار السن والشباب.

الدوحة جوهرة الشرق الأوسط... هذا ما قاله موقع «نيوز هب» النيوزيلندي ،بحسب صحيفة "العرب" القطرية.

ويشير إلى ان الدوحة مكان رائع لمعرفة الثقافة العربية، كما أن قطر أغنى بلد على وجه الأرض، وتمتلك أماكن للتسوق وتناول الطعام على مستوى عالمي.

وأضاف أن عمليات البناء تجري في الدوحة بشكل متسارع؛ حيث يعتقد أنه تتم إضافة 12 مبنى يومياً، إضافة إلى الملاعب الضخمة المكيّفة التي تم بناؤها لبطولة كأس العالم 2022. وأشار إلى أن الدوحة اختيرت عاصمة للثقافة العربية في عام 2010.

محطتنا الأخيرة مع كاريكاتير لأمجد رسمي من صحيفة "الشرق الأوسط" أشار فيه إلى السودان الذي يدور حول نفسه ومنقسم ما بين قوى الحرية والتغيير والمجلس العسكري الانتقالي.

النشرة الإعلاميةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.