تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مسابقة يوروفيجن: تل أبيب في حالة تأهب أمني.. والفلسطينيون يردون بتظاهرة مضادة

متظاهرون ينددون بتنظيم مسابقة يوروفيجن في إسرائيل
متظاهرون ينددون بتنظيم مسابقة يوروفيجن في إسرائيل أ ف ب

تستضيف مدينة تل أبيب في إسرائيل السبت نهائي مسابقة يوروفيجن الغنائية، الأكبر من نوعها في العالم، وسط مخاوف من حصول انفلات أمني بسب دعوات للمقاطعة أطلقها ناشطون وحركات دولية مساندة للقضية الفلسطينية. وينظم الفلسطينيون من جهتهم فعالية مضادة تحت عنوان "الرؤية العالمية". وتجري هذه الفعاليات وسط مناخ أمني حساس في المنطقة.

إعلان

تشهد مدينة تل أبيب الإسرائيلية حالة من التأهب الأمني قبل نهائي مسابقة يوروفيجن الغنائية، والتي تجري مساء السبت في قصر المحاضرات بمشاركة 41 دولة.

وبدأت الفعالية، التي تستضيفها إسرائيل بعد فوز ممثلتها نيتا بارزيلاي في نسخة 2018 التي أقيمت في لشبونة، في 14 مايو/أيار حيث تعرض البث المباشر على الإنترنت للمرحلة قبل النهائية للقرصنة فبثت محله رسوم متحركة لانفجارات في تل أبيب.

وكانت مواجهات عنيفة وقعت في مطلع الشهر الجاري في قطاع غزة بين الجيش الإسرائيلي وحركة حماس، مسفرة عن سقوط 23 قتيلا فلسطينيا وأربعة إسرائيليين.

تعليمات فرنسا لرعاياها قبل مسابقة يوروفيجن

وقد نظمت الدولة العبرية المسابقة في الماضي مرتين، في عامي 1979 و1999 بالقدس. وقال الاتحاد الأوروبي للبث(الجهة المنظمة للحدث) إن تل أبيب قدمت "ترشيحا خلاقا للغاية ومثيرا للإعجاب".

مراسلة فرانس24: "بنيامين نتانياهو سيضطر إلى توسيع العملية العسكرية في غزة لعدة أيام"

وانتقل آلاف المشجعين والعشاق إلى تل أبيب لحضور الحدث البارز، الذي يستقطب في كل عام نحو 180 مشاهد عبر العالم. وهذا ما تريد إسرائيل استغلاله لتلميع صورتها.

وتم نشر 20 ألف شرطي في شوارع المدينة، فضلا عن دوريات جوية وبحرية تقوم بها وحدات خاصة، علما أن تل أبيب تقع على مسافة 45 دقيقة من قطاع غزة.

وأطلق ناشطون وحركات مساندة للقضية الفلسطينية دعوات للمقاطعة من أجل منع إسرائيل من استضافة هذا الحدث الغنائي، لاسيما من جانب حركة "المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات" (بي دي إس) الرافضة للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية. وتقول هذه الحركة "لا لتنظيم يوروفيجن في إسرائيل، بلاد التمييز العنصري".  كما دعا نحو 100 فنان فرنسي شبكة التلفزيون العمومي لعدم بث الحدث، منددين بتعرض الفلسطينيين "للتمييز والإقصاء".

وفي بريطانيا، دعا فنانون شبكة "بي بي سي" أيضا لعدم بث التظاهرة الغنائية.

وكرد فعل منهم على يوروفيجن، أطلق فلسطينيون فعالية مضادة تحت عنوان "الرؤية العالمية" تقام السبت ويأملون أن تلفت الأنظار إلى بلادهم المحتلة. وستبث الفعالية عبر الإنترنت، وسيعمل المنظمون على تشجيعهم لمتابعتها بدلا من مسابقة يوروفيجن.

ويشارك في الحدث الفلسطيني موسيقيون فلسطينيون بارزون، ومن دول أخرى بينهم الموسيقي والمنتج البريطاني المعروف بريان إينو.

 

علاوة مزياني

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.