تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ميركل تدعو أوروبا إلى التصدي لسياسيين "يبيعون أنفسهم"

إعلان

زغرب (أ ف ب) - طالبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل السبت السياسيين الأوروبيين بـ"ضرورة الوقوف بوجه" سياسيي اليمين المتطرّف "الذين يبيعون أنفسهم"، وذلك بعد أن كشفت تسجيلات كاميرا خفية محاولة تواطؤ بين نائب مستشار النمسا هاينز-كريستيان شتراخه وامرأة واسعة النفوذ.

وقبيل توجّهها إلى تجمّع للحزب المحافظ الحاكم على أبواب انتخابات المجلس الأوروبي قالت ميركل في مؤتمر صحافي في العاصمة الكرواتية زغرب "نواجه تيارات تريد تدمير أوروبا وقيمنا وعلينا التصدي لذلك بشكل حاسم".

وفي حين لا تدافع أحزاب اليمين المتطرّف عن الأقليات قالت ميركل إن "بيع السياسيين أنفسهم يلعب دورا، وعلينا أن نعمل بشكل حاسم ضدّ كل ذلك".

وتأتي تصريحات ميركل بعد أن وجّه سياسيون ألمان بارزون دعوات للناخبين بعدم الاقتداء بدول الجوار التي أوصلت شعوبها اليمين المتطرّف إلى السلطة.

والجمعة قالت أنيغريت كرامب-كارنباور، زعيمة الحزب الديموقراطي المسيحي المحافظ الذي تنتمي إليه ميركل إنه "يجب عدم السماح لأشخاص كهؤلاء بتولي أي مسؤولية في أوروبا".

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس المنتمي إلى وسط اليسار إن المستشار النمساوي المحافظ سيباستيان كورتز تصرّف "بلا مسؤولية" بإشراكه حزب الحرية اليميني المتطرف في حكومته.

والجمعة استقال شتراخه (49 عاما) الذي تولى منصب نائب مستشار النمسا على مدى 18 شهراً.

وجاءت هذه الاستقالة الطارئة للتخفيف من وقع الفضيحة التي تهدد أيضاً صدقية حكومة كورتز زعيم الحزب الشعبي المحافظ المتحالف منذ عام 2017 مع "حزب الحرية" برئاسة شتراخه.

وتفجرت "فضيحة إيبيزا"، التي تُشكل ضربة قوية للمعسكر القومي الأوروبي، مساء الجمعة مع نشر وسائل إعلام ألمانية لفيديو صوّر بكاميرا خفية قبل سنتين، يُظهر شتراخه وهو يناقش في فيلا في جزيرة إيبيزا وقبل أشهر من انتخابات 2017 التشريعية، مع امراة يعتقد أنها مرتبطة بشخصية روسية احتمال تقديم مساعدات مالية مقابل منحها مدخلاً لعقود حكومية مع النمسا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.