تخطي إلى المحتوى الرئيسي

غوايدو يشدد على أن أي وساطة في فنزويلا يجب أن تؤدي إلى رحيل مادورو وإجراء انتخابات

إعلان

كراكاس (أ ف ب) - أكد زعيم المعارضة الفنزويلية خوان غوايدو السبت أن أي وساطة دولية لحل الأزمة في فنزويلا على غرار تلك التي تقودها النروج يجب أن تؤدي إلى خروج الرئيس نيكولاس مادورو من السلطة وإلى انتخابات جديدة.

وقال غوايدو "نرحّب بكل تقدير بكافة الجهود لكن موقفنا واضح"، مضيفا أنه تجاوب مع دعوة النروج من أجل "الاقتراب من حلول تؤدي في نهاية المطاف إلى إنهاء اغتصاب السلطة وقيام حكومة انتقالية وإجراء انتخابات حرة".

ويصف غوايدو ومناصروه مادورو بـ"الدكتاتور" ويتّهمونه بـ"اغتصاب السلطة" لأنه فاز العام الماضي بالرئاسة في انتخابات "مزورة".

في المقابل يتّهم مادورو خصومه المعارضين بأنهم "انقلابيون" مدعومون من "الإمبريالية الأميركية".

والجمعة أشار غوايدو، رئيس البرلمان الفنزويلي الذي نصّب نفسه رئيسا بالوكالة واعترفت به أكثر من خمسين دولة بينها الولايات المتحدة، إلى أن ممثلين عن المعارضة الفنزويلية يشاركون في "وساطة" تتولاها النروج من أجل إيجاد حل للأزمة في فنزويلا. لكنه أكد أنه ليست هناك حاليا "أي مفاوضات" مع حكومة مادورو.

وكان مادورو رحّب الجمعة بـ"انطلاق المحادثات" مع المعارضة في أوسلو، شاكرا للنروج وساطتها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.