تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزيرة إسرائيلية تنتقد استعراض أعلام فلسطينية في نهائيات "يوروفيجين"

إعلان

القدس (أ ف ب) - انتقدت وزيرة الثقافة الإسرائيلية ميري ريغيف الأحد استعراض الراقصين المرافقين للفنانة مادونا، أعلاما فلسطينية خلال مسابقة "يوروفيجن" في تل أبيب.

وقالت ريغيف الوزيرة اليمينية المعروفة بمواقفها الاستفزازية، للصحافيين قبل اجتماع لمجلس الوزراء إن ما حدث "كان خطأ".

وأضافت "لا ينبغي الخلط بين السياسة وحدث ثقافي، مع كل الاحترام الواجب لمادونا".

وانتقدت الوزيرة هيئة البث الإسرائيلي لعدم منعها الأعلام من الظهور على الشاشات، رغم أنه لم يكن من الواضح ما الذي كان يمكن القيام به.

خلال الأداء الاستعراضي لمادونا على مسرح حفل نهائي مسابقة يوروفيجين الذي بدأ ليلة السبت واستمر حتى ساعات صباح الأحد الأولى، ظهر إثنان من الراقصين جنبا إلى جنب مع أعلام إسرائيلية وفلسطينية على ظهورهم.

وكانت الأعلام واضحة، رغم سعي منظمي المسابقة إلى إبعاد الأمور السياسة بالكامل عن الحدث، خصوصا وأن رفع أعلام فلسطينية في إسرائيل أمر طالما كان مثيرا للجدل.

ولم تعلق نجمة البوب الأميركية على موضوع الأعلام.

من جهة ثانية، عرضت مجموعة "هاتاري" الآيسلندية المعروفة بانتقادها لإسرائيل، الأعلام الفلسطينية لحظة إعلان النتائج.

ودان اتحاد البث الأوروبي المنظم للحدث ذلك.

وبالإشارة إلى الراقصين المرافقين لمادونا، قال الاتحاد إن "هذا المقطع من العرض لم يكن جزءا من التدريبات".

وأضاف الاتحاد "مسابقة الأغنية الأوروبية هي حدث غير سياسي وقد أبلغنا مادونا بذلك".

ووجه العديد من النشطاء المؤيدين للقضية الفلسطينية الدعوات لمادونا لمقاطعة الحدث وردّت قائلة "لن أتوقف يوما عن الغناء لأراعي الأجندة السياسية لطرف ما، ولن أتوقف عن الحديث علانية عن انتهاكات حقوق الإنسان أينما كانت في العالم".

وانتقدت ريغيف هيئة البث الإسرائيلي لعدم تصوير أي من "البطاقات البريدية" للمغنيين المشاركين في الضفة الغربية المحتلة.

وتم تصوير كل مغني في مناطق إسرائيلية ذات مناظر خلابة، بث بعضها أثناء الحفل.

وفازت إسرائيل بحق استضافة مسابقة الأغنية الأوروبية بعد فوز المغنية الإسرائيلية نيتا برزيلاي بالمسابقة العام الماضي.

وفازت هولندا ممثّلةً بالفنان دانكن لورانس بمسابقة "يوروفيجن" الغنائية لعام 2019. وأثار لورانس الذي أدّى أغنية "أركيد" العاطفية، إعجاب الجمهور.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.