تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إفراج موقت عن خمسة انفصاليين كاتالونيين للمشاركة في جلسة نيابية

إعلان

مدريد (أ ف ب) - أفرج موقتاً الثلاثاء عن خمسة قادة انفصاليين كاتالونيين ليتمكنوا من المشاركة في الجلسة الافتتاحية للبرلمان الإسباني وتسلم مهامهم فيه.

وانتخب النواب الأربعة والسناتور في 28 نيسان/ابريل، لكن من المقرر أن تصوّت غرفتا البرلمان الجديد على تعليق مهامهم مباشرةً، كونهم قيد الحبس الاحتياطي لمحاكمتهم على خلفية دورهم في محاولة انفصال كاتالونيا عن إسبانيا في عام 2017.

وأكدت نائبة رئيس الحكومة الاشتراكية كارمن كالفو أن "تعليق مهامهم أمر مؤكد. لا يمكنهم أداء دورهم".

ومن سجنهم القريب من مدريد، وصل أوريول خونكيراس وجوردي سانشيز وجوري تورول وجوزيب رول وراؤول روميفا إلى مقر البرلمان في سيارات تابعة للحرس الوطني للمشاركة في الجلسة الافتتاحية للبرلمان الذي يضمّ لأول مرة 24 نائباً من حزب اليمين المتطرف فوكس.

ودخل النواب الخمسة البرلمان على وقع تصفيق أعضاء آخرين من أحزابهم. وأقسموا اليمين على الدستور الإسباني، المتهمين بخرقه في سعيهم لاستقلال كاتالونيا.

وقال النائب السابق لرئيس حكومة كاتالونيا وزعيم حزب اليسار الجمهوري في كاتالونيا أوريول خونكيراس "يريدون إسكاتنا وتهميشنا، لكن صناديق الاقتراع أعادت إلينا صوتنا"، وذلك في مقابلة مع وكالة فرانس برس قبل أيام.

ويمكن أن يكون لتعليق مهام النواب الخمسة تداعيات سياسية خطيرة على رئيس الحكومة بيدرو سانشيز الذي فاز حزبه الاشتراكي في الانتخابات لكن بدون احراز غالبية مطلقة. ومن المقرر التصويت على منحه الثقة من جديد كرئيس للحكومة أواخر حزيران/يونيو أو مطلع تموز/يوليو.

ووصل سانشيز إلى الحكم في عام 2018 بعدما أطاح خلفه اليميني ماريانو راخوي، ويراهن على "حوار" مع الانفصاليين رغم الصعوبات.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.