تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نواب آخرون سيلاحقون بتهمة التمرد في فنزويلا

إعلان

كراكاس (أ ف ب) - حذر رئيس الجمعية التأسيسية ديوسدادو كابيو الأربعاء من أن حصانة نواب آخرين من المعارضة سترفع لإحالتهم أمام الى القضاء، بسبب دعمهم للتمرد الفاشل على الرئيس نيكولاس مادورو.

وقال رئيس الجمعية التأسيسية المؤيدة بكل أعضائها لمادورو في تصريح لشبكة "في تي في" التلفزيونية العامة "أمس قيل لي: أضيف نواب آخرون إلى لائحة النواب الذين سترفع حصانتهم البرلمانية. هنا لا يمكن أن تتوافر حصانة".

إلا أن كابيو لم يحدد أسماء هؤلاء النواب ولا عددهم.

وقد رفعت الجمعية التأسيسية حتى الان الحصانة عن 14 نائبا. وتُجرى ملاحقتهم لأنهم أيدوا الدعوة إلى التمرد التي أطلقها في 30 نيسان/أبريل خوان غوايدو، رئيس الجمعية الوطنية التي تسيطر عليها المعارضة.

وأعلن غوايدو نفسه رئيسا لفنزويلا في كانون الثاني/يناير واعترف به حوالي 50 بلدا، منها الولايات المتحدة.

ومن بين هؤلاء النواب الأربعة عشر نائب رئيس الجمعية الوطنية إدغار زامبرانو الذي تم توقيفه. ولجأ الآخرون إلى سفارات أو فروا إلى الخارج أو تواروا عن الأنظار.

و ندد غوايدو بالهجوم الذي شنته الحكومة، معتبرا إياه محاولة لـ "تفكيك" السلطة الوحيدة التي تملكها المعارضة. ولا يلاحقه القضاء بسبب دعوته الى التمرد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.