تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حملة الانتخابات التشريعية المبكرة تبدأ في أوكرانيا

إعلان

كييف (أ ف ب) - بدأت في اوكرانيا الجمعة الحملة الانتخابية للاستحقاق التشريعي المبكر المرتقب في 22 تموز/يوليو، فيما يسعى الرئيس الجديد فولوديمير زيلينسكي للحصول على الغالبية اللازمة لوضع وعوده الانتخابية موضع التنفيذ.

وأعلن الرئيس (41 عاماً) إثر تنصيبه الإثنين حل البرلمان، من دون انتظار الانتخابات التي كانت مقررة في تشرين الأول/اكتوبر.

ويرغب فولوديمير زيلينسكي استثمار فوزه الساحق في الانتخابات الرئاسية (73%) لإيصال نوابٍ عن حزبه "خادم الشعب" الذي يكاد يكون غير موجود حالياً، وذلك في ظل برلمان حالي معاد للغاية لهذا الرجل الذي قلب القواعد السياسية في بلاده.

وسيتعذر على الرئيس الجديد اعتماد تشريعات أو حتى تسمية الحكومة في ظل غياب الدعم البرلماني، وخصوصا أنه وعد بتجديد كبير في النظام السياسي في وقت تواجه البلاد حرباً مع انفصاليين مقرّبين من روسيا وصعوبات اقتصادية جمّة.

وتشير آخر استطلاعات الرأي إلى أنّ حزب فولوديمير زيلينسكي يحوز نسبة 40% في نوايا التصويت.

من جانبه يحوز الحزب المقرّب إلى روسيا "منصة المعارضة" على نسبة 10%، ما يضعه في المرتبة الثانية، بينما تشير الاستطلاعات إلى أنّ حزبي الرئيس السابق بترو بوروشنكو ورئيسة الوزراء السابقة يوليا تيموشنكو بالكاد يتخطيان عتبة ال5% اللازمة لدخول البرلمان.

واتسمت بداية الحملة الانتخابية بظهور طرف جديد على الساحة السياسية الأوكرانية مع تأسيس عازف الروك الاوكراني ضمن مجموعة "اوكيان الزي"، سفياتوسلاف فاكارتشوك، حزباً جديداً.

وتمنح استطلاعات الرأي هذا الحزب 5% من نوايا التصويت بعد نحو أسبوع على إنشائه رسمياً، فيما تشهد شعبيته تصاعداً سريعاً.

ويُنتخب نصف النواب، أي 225 نائباً، على قاعدة التمثيل النسبي، بينما ينتخب النصف الثاني في عمليات اقتراع محلية وعلى دورة واحدة. وينحصر دخول البرلمان بالأحزاب التي تتخطى عتبة 5% من الأصوات في الاقتراع النسبي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.