تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جنوب أفريقيا: رامافوزا يؤدي اليمين الدستورية ويعد بـ"أيام أفضل"

أعاد النواب انتخاب رامافوزا رئيسا للبلاد بعد انتصار حزبه في الانتخابات التشريعية.
أعاد النواب انتخاب رامافوزا رئيسا للبلاد بعد انتصار حزبه في الانتخابات التشريعية. أ ف ب

أدى رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا (66 عاما) السبت اليمين الدستورية في ملعب الركبي في العاصمة بريتوريا بحضور 36 ألف شخص بينهم نخبة الطبقة السياسية المحلية وحوالى أربعين رئيس دولة وحكومة أجنبية. وقال رامافوزا إن "حقبة جديدة تشرق على بلدنا. أيام أفضل قادمة لجنوب أفريقيا". وأعيد انتخابه الأربعاء بعد انتصار حزبه "المؤتمر الوطني الأفريقي" في الانتخابات التشريعية التي جرت في 8 مايو/أيار.

إعلان

بدأ رئيس جنوب أفريقيا سيريل رامافوزا السبت ولايته واعدا بلاده بـ"أيام أفضل". وحضر حفل أداء اليمين 36 ألف شخص بينهم نخبة الطبقة السياسية المحلية وحوالى أربعين رئيس دولة وحكومة أجنبية في ملعب الركبي في العاصمة بريتوريا.

وقال رامافوزا إن "حقبة جديدة تشرق على بلدنا. أيام أفضل قادمة لجنوب أفريقيا". وأضاف: "حان الوقت بالنسبة إلينا لبناء المستقبل الذي نطمح إليه".

وتابع قائلا: "لنعلن أننا سنحتفل بالذكرى الخمسين لتحريرنا (في 2044) وستكون كل احتياجات الذين يعيشون على هذه الأرض قد تمت تلبيتها"، مشيرا إلى أن "التحديات التي نواجهها حقيقية لكنها ليست مستعصية (...) سنتصدى لها".

فيديو: من هو سيريل رامافوزا رئيس جنوب أفريقيا الجديد؟

وأعاد النواب انتخاب رامافوزا البالغ من العمر 66 عاما الأربعاء، بعد انتصار حزبه "المؤتمر الوطني الأفريقي"، في الانتخابات التشريعية التي جرت في الثامن من مايو/أيار.

ونجح حزب المؤتمر الذي يحكم جنوب أفريقيا منذ انتهاء نظام الفصل العنصري في 1994، بتجديد أكثريته المطلقة في الجمعية الوطنية، لكنه حقق أسوأ نتيجة في تاريخه في الانتخابات الوطنية (57,5 بالمئة)، ما يعكس انخفاض شعبيته في البلاد.

وعلى الرغم من إنجاز تقدم حقيقي منذ ربع قرن، لا تزال جنوب أفريقيا إحدى الدول التي تشهد أكبر تفاوت اجتماعي في العالم، متأثرة ببطالة هائلة (أكثر من 27 بالمئة) ومعدل فقر مرتفع ونسبة فساد متزايدة.

بعد انتهاء الاحتفالات، ستتجه الأنظار كلها إلى الرئاسة التي سيعلن رامافوزا من مقرها ربما في عطلة نهاية الأسبوع تشكيلة حكومته.

ومنذ وصوله إلى السلطة قبل عام، يكرر رامافوزا أنه سيطوي صفحة حكم جاكوب زوما (2009-2018) السيئة التي شهدت سلسلة فضائح سياسية ومالية هزت الدولة والحزب.

ولم يحضر الرئيس السابق الذي اتهم بالفساد رسميا، حفل تنصيب رامافوزا. وقال لأنصاره عند مغادرته محكمة بيترماريتسبورغ (شمال شرق) "ليس لدي الوقت وأعمل من أجل تجنب سجني".

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن