تخطي إلى المحتوى الرئيسي

خلال زيارة لليابان ترامب يقلل من أهمية إطلاق الصواريخ الكورية الشمالية

إعلان

طوكيو (أ ف ب) - جدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تغريدة في اليوم الثاني من زيارته لليابان الأحد ثقته بالزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون رغم اختبارات الأسلحة التي أجرتها بيونغ يانغ في الآونة الأخيرة.

وقبل أن يمارس رياضة الغولف مع رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي، كتب ترامب تغريدات تهدف على ما يبدو إلى تهدئة التوتر.

وقال في تغريدة "أطلقت كوريا الشمالية بعض الأسلحة الصغيرة الحجم، مما أزعج البعض في بلادي وآخرين، خلافا لي أنا".

ويلمح ترامب على ما يبدو إلى تصريحات مستشاره للأمن القومي جون بولتون الذي رأى السبت أن التجربتين اللتين اجرتهما كوريا الشمالية مطلع أيار مايو تشكلان "بلا أدنى شك" انتهاكا لقرارات مجلس الأمن الدولي.

وقال الرئيس الأميركي "أثق في ان الرئيس كيم سيفي بوعده لي".

وكانت قمة اولى بين ترامب وكيم انتهت في سنغافورة في حزيران/يونيو 2018 بإعلان مشترك يتحدث عن "إخلاء كامل لشبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية"، وهي صيغة غير واضحة تسمح للطرفين بتأويلات مختلفة. لكن القمة الثانية في هانوي انتهت بفشل ذريع.

- مفاوضات التجارة لن تجرى قبل الصيف -

سيتم التطرق على الأرجح إلى هذه القضية خلال المحادثات الرسمية المقررة بين ترامب وآبي اللذين سيبحثان في مسألة التجارة بينما تحاول الولايات المتحدة أول قوة اقتصادية في العالم واليابان التي تحتل المرتبة الثالثة التوصل إلى اتفاق.

لكن ليس هناك أي إعلان متوقع خلال الزيارة. فقد كتب ترامب في تغريدة أن الولايات المتحدة واليابان "تقدمتا كثيرا" في محادثتهما التجارية، لكن "الجزء الأساسي" من المفاوضات سيجري بعد انتخابات تموز/يوليو في اليابان.

وكتب ترامب في تغريدته "تقدمنا كثيرا في مفاوضاتنا حول التجارة مع اليابان". وأضاف أن "الزراعة ولحوم الأبقار قضيتان مهمتان جدا". لكنه أكد أن "الجزء الأساسي من هذه المفاوضات سيجري بعد انتخابات تموز/يوليو وأتوقع أرقاما كبيرة".

ويلمح ترامب بذلك إلى انتخابات مجلس الشيوخ الياباني بينما تتحدث شائعات عن احتمال أن يدعو آبي الى انتخابات تشريعية مبكرة أيضا.

وكان الرئيس الأميركي هاجم فور وصوله إلى اليابان العلاقة التجارية غير المتوازنة بين الطرفين، متعهداً بأنها ستصبح "عادلة بعض الشيء" بعد التوصل لاتفاق.

ويرى خبراء أنه في ظلّ مواجهة آبي لانتخابات لمجلس الشيوخ في تموز/يوليو، يتوقع أن يكون التقدم بطيئاً في ملف التجارة.

وأمضى ممثل التجارة الأميركي روبرت لايتهايزر أكثر من ساعتين مع وزير الاقتصاد الياباني توشيميتسو موتيغي مساء السبت، لكن لا يوجد مؤشرات عن اختراق في إطار التجارة. وقال موتيغي للصحافيين "تعمّق فهمنا لمواقفنا وطريقة تفكيرنا أكثر".

وأضاف "لكن ذلك لا يعني أن مواقفنا منسجمة. اتفقنا على بذل الجهود من أجل ردم الهوة"، بدون أن يضيف مزيداً من التفاصيل.

وقبل لقائه مع الامبراطور الجديد ناروهيتو الاثنين في اهم محطة من زيارته، خصص ترامب وآبي الأحد وفي أجواء من الهدوء، لتعزيز العلاقات بين البلدين و"الصداقة" بين الرجلين.

وتحت سماء صافية ودرجة حرارة مرتفعة، لعب ترامب وآبي الغولف في نادي موبارا في شيبا القريبة من العاصمة طوكيو.

وأظهرت صور التقطها التلفزيون الياباني من الجو الرئيسين وهما يتدربان على التلويح بمضارب الغولف، ويقومان بالقيادة في الملعب، يرافقهما لاعب الغولف المحترف إيساو آيوكي.

وكان آبي بقميصه الأزرق وبنطاله الأبيض في استقبال ترامب عندما حطّ الأخير في ملعب الغولف بمروحية "مارين وون". وكانت ترامب بدوره مرتدياً قميصاً أحمر وبنطالاً أسود وقبعة حمراء كتب عليها "يو اس اي".

ولاحقاً، نشر آبي في تغريدة على تويتر صورة سيلفي جمعته بترامب، يبتسم فيها كلاهما إلى الكاميرا.

- ممنوع إلقاء الوسائد -

بعد الغولف، من المقرر أن يحضر آبي وترامب المرحلة الأخيرة من بطولة السومو في طوكيو. وسيقدم ترامب لمصارع السومو الياباني أسانوياما "كأس الرئيس" الذي يزن نحو 27 إلى 32 كيلوغراماً ويبلغ طوله 1,4 أمتار.

وبات من المعروف منذ المباريات الأخيرة بعد ظهر السبت أن أسانويوما سيبقى صاحب أكبر عدد من الانتصارات مهما حصل.

وشددت الإجراءات الأمنية حول مدرج "ريوغوكو كوكوغيكان" للسومو الذي يتسع لعشرة آلاف شخص ويخضع الحاضرون للتفتيش بأجهزة للكشف عن الأجسام المعدنية قبل دخولهم. وقد طلب منهم أن يشربوا من أي قارورة قبل إدخالها معهم إلى المدرج.

بسبب هذه الإجراءات الاستثنائية، تشكلت صفوف طويلة أمام المداخل. وقال هيساتو كويزومي (76 عاما) لوكالة فرانس برس "كنت اتوقع مزيدا من الإجراءات الأمنية لكن ليس إلى هذا الحد".

وأكد ميو هيراسي (80 عاما) أن "الأمر مبالغ فيه فعلا. انه متعِب. ليس هناك الكثير من الأشرار في اليابان".

وتم تحذير الحاضرين أيضا من إلقاء وسائد مقاعدهم كما يجري عادة في مثل هذه المباريات، خشية من أن تصيب الرئيس الأميركي عن طريق الخطأ.

ووفق منشور نقلته قناة "ان اتش كي" الوطنية، فإن "التصرفات المماثلة لرمي الوسائد داخل الحلبة قد تؤدي إلى الطرد والعقاب. رجاءً، امتنعوا عن القيام بذلك".

وأضاف المنشور "لن نبيع بطاقات للمباريات في المستقبل لمن يقومون بمثل هذه الأفعال".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.