تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مصر تؤكد "مساندتها للإرادة الحرة ولخيارات الشعب السوداني"

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أ ف ب

أجرى رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق أول عبد الفتاح البرهان السبت محادثات في القاهرة مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حيث تم التوافق على أولوية دعم الإرادة الحرة للشعب السوداني واختياراته.

إعلان

في أول زيارة له خارج بلاده منذ توليه منصبه، التقى رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق أول عبد الفتاح البرهان السبت في القاهرة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الذي استقبله السيسي في قصر الاتحادية الرئاسي في ضاحية مصر الجديدة بشرق القاهرة.

وقال الناطق الرسمي باسم الرئاسة بسام راضي لوكالة الأنباء الفرنسية، إن السيسي "عقد جلسة مباحثات مع الفريق أول عبد الفتاح البرهان، رئيس المجلس العسكري الانتقالي بالسودان، حيث تم التوافق على أولوية دعم الإرادة الحرة للشعب السوداني واختياراته".

وتابع أن السيسي "أكد دعم مصر الكامل لأمن واستقرار السودان، ومساندتها للإرادة الحرة ولخيارات الشعب السوداني الشقيق في صياغة مستقبل بلاده والحفاظ على مؤسسات الدولة، ومعربا عن استعداد مصر لتقديم كافة سبل الدعم للأشقاء في السودان لتجاوز هذه المرحلة بما يتوافق مع تطلعات الشعب السوداني بعيدا عن التدخلات الخارجية".

وأوضح المتحدث أن السيسي "أعرب عن ثقته في قدرة الشعب السوداني ومؤسسات الدولة على استعاده الاستقرار وتحقيق الأمن والحفاظ على مقدرات دولة السودان، مؤكدا أهمية تكاتف الجهود الإقليمية والدولية الرامية لمساعدة السودان".

وتأتي زيارة البرهان للقاهرة قبل أيام من إضراب عام دعا إليه قادة حركة الاحتجاج في السودان يومي الثلاثاء والأربعاء، لمطالبة المجلس العسكري بتسليم السلطة إلى مدنيين.

وهي الزيارة الأولى للبرهان خارج السودان منذ إطاحة الرئيس السابق عمر البشير في 11 أبريل/نيسان الماضي.

وكان السيسي قد عقد قمة تشاورية حول الأوضاع في السودان، بمشاركة بعض الدول الأفريقية في 23 أبريل/نيسان.

وتعتبر القاهرة أن السودان هو العمق الإستراتيجي لمصر جنوبا، لذلك فإن ما يجري في هذا البلد الذي يمر عبره نهر النيل قبل أن يصل إلى الأراضي المصرية يشكل أهمية كبرى بالنسبة إليها.

وصرح السيسي خلال تلك القمة إن "الحل سيكون من صنع السودانيين أنفسهم، عن طريق حوار شامل جامع، بين القوى السياسية المختلفة في السودان، يؤدي إلى التوصل إلى حل سياسي توافقي (...) ويضع تصورا واضحا لاستحقاقات هذه المرحلة، ويقود إلى انتخابات حرة ونزيهة".

وتابع "نحن كدول جوار للسودان ودول تجمع إيغاد وكشركاء إقليميين، نتطلع لتقديم العون والمؤازرة للشعب السوداني، وصولا إلى تحقيق الاستقرار والرخاء الذي يتطلع إليه ويستحقه".

من جهته أجرى نائب رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق أول محمد حمدان دقلو، زيارة للسعودية الخميس والجمعة، التقى خلالها ولي العهد السعودي محمد بن سلمان.

وأورد المجلس العسكري في بيان أن غرض الزيارة هو "تقديم الشكر للمملكة (...) لما قدمته من دعم اقتصادي يؤمن متطلبات الحياة المعيشية للشعب السوداني، فضلا عن دعمها السياسي للمجلس للمساهمة في الوصول إلى حل سريع للمشكلات".

والأسبوع الفائت، أودعت السعودية 250 مليون دولار في المصرف المركزي السوداني في إطار حزمة مساعدات تعهدت بها المملكة وحليفتها الإمارات لصالح السودان الذي يشهد اضطرابات في غمرة عملية انتقال السلطة.

وأعلنت الإمارات والسعودية في 21 أبريل/نيسان تقديم دعم مالي قيمته ثلاثة مليارات دولار للسودان.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن