تخطي إلى المحتوى الرئيسي

صعود أنصار البيئة "حزب الخضر" في فرنسا وألمانيا مفاجأة الانتخابات الأوروبية

أ ف ب

شكل تقدم أنصار البيئة في الانتخابات الأوروبية التي جرت الأحد مفاجأة الاقتراع القاري الذي دعي إليه 427 مليون ناخب لاختيار 751 نائبا بالبرلمان الأوروبي. ففي فرنسا حل "حزب الخضر" ثالثا بحصوله على نسبة 12 بالمئة، فيما جاء في ألمانيا مباشرة خلف معسكر أنغيلا ميركل حسبما كشفت الاستطلاعات.

إعلان

حل أنصار البيئة "حزب الخضر" في ألمانيا الأحد في المرتبة الثانية في الانتخابات الأوروبية وراء معسكر أنغيلا ميركل الذي سجل أسوأ نتيجة له مقارنة بالانتخابات السابقة، حسبما كشفت استطلاعات الرأي.

وعلقت سكا كيلير رئيسة لائحة أنصار البيئة في البرلمان الأوروبي بعد إعلان النتائج "لقد حققنا انتصارا كبيرا".

وفي فرنسا حقق الخضر نتيجة اعتبرت مفاجئة بحصولهم على المركز الثالث بنسبة بلغت 12 بالمئة.

نتائج الانتخابات الأوروبية عند الساعة منتصف الليل والنصف
نتائج الانتخابات الأوروبية عند الساعة منتصف الليل والنصف

أما في النمسا، فقل حل الحزب المحافظ برئاسة المستشار سيباستيان كورتز في الطليعة، متقدما على الاشتراكيين الديمقراطيين وحزب الحرية اليميني المتطرف، حسب استطلاعات الرأي التي نشرت لدى إقفال صناديق الاقتراع.

وفي المجر حقق الحزب السيادي برئاسة رئيس الحكومة فيكتور أوربان انتصارا ساحقا جامعا نحو 56 بالمئة من الأصوات، ومتقدما بأكثر من 45 نقطة على المعارضة من يسار الوسط واليمين المتطرف، حسب استطلاعات الرأي.

وعلى الرغم من أن نسب المشاركة تبقى ضعيفة مقارنة بالانتخابات الوطنية، فقد سجلت ارتفاعا في أكثر من نصف بلدان الاتحاد الأوروبي، إذ ارتفعت نسبة الاقتراع في كل من ألمانيا وإسبانيا وفرنسا على سبيل المثال.

ودعي 427 مليون ناخب أوروبي إلى التصويت لانتخاب 751 نائبا في البرلمان الأوروبي لولاية مدتها خمس سنوات، يلعبون خلالها دورا حاسما في صوغ القوانين الأوروبية.

كلمة رئيس حزب "الخضر" بعد إعلان النتائج الأولية للانتخابات الأوروبية

وكانت الانتخابات البرلمانية الأوروبية قد أجريت ما بين الخميس والسبت في سبعة بلدان بينها المملكة المتحدة التي نظمت الانتخابات بسرعة بعد إرجاء بريكسيت إلى 31 أكتوبر/تشرين الأول. ويفترض أن تنتهي ولاية النواب البريطانيين في البرلمان الأوروبي عند خروج بلادهم من الاتحاد على أن يتم إلغاء مقاعدهم أو توزيعها على دول أخرى.

ومع أن استطلاعات الرأي تشير إلى حصول الأحزاب اليمينية المتطرفة على نتائج أفضل من الانتخابات الأخيرة، فإنها لن تكون قادرة على ضمان غالبية في البرلمان الأوروبي، وستحصل حسب المحللين على أكثر بقليل من ثلث أعضاء البرلمان الأوروبي.

اليمين المتطرف الأول في إيطاليا

تصدر حزب الرابطة اليميني المتطرف بزعامة ماتيو سالفيني الانتخابات الأوروبية في إيطاليا الأحد بحصوله على نسبة تتراوح بين 27 و31 بالمئة من الأصوات، بحسب استطلاعين للرأي لدى الخروج من مراكز الاقتراع نشرتهما قنوات متلفزة محلية.

من جانبها حصدت حركة خمس نجوم، المكون الثاني للغالبية الحكومية، ما بين 18,5 و23 بالمئة من الأصوات بحسب التقديرات نفسها، ومن المتوقع أن تحل خلف الحزب الديمقراطي (يسار وسط) الذي نال ما بين 21 و25 بالمئة.

فوز الاشتراكيين في إسبانيا

بات رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز الرابح الأكبر في الانتخابات الأوروبية الأحد مع تصدر حزبه الاشتراكي الحاكم للنتائج، ومن المرجح أن يستغل هذا الفوز لزيادة نفوذه في الاتحاد الأوروبي.

ومع فرز 85 بالمئة من الاصوات، أعلنت المتحدثة باسم الحكومة إيزابيل سيلا أن الحزب الاشتراكي حل أولا بنسبة 33 بالمئة، يليه الحزب الشعبي المحافظ بنسبة 20 بالمئة.

اليونان: انتكاسة تسيبراس!

أعلن رئيس الوزراء اليوناني ألكسيس تسيبراس الأحد أنه سيدعو إلى انتخابات مبكرة الشهر المقبل بعد الانتكاسة التي مني بها في الانتخابات الأوروبية والبلدية على السواء. وقال تسيبراس في خطاب تلفزيوني "بعد الجولة الثانية للانتخابات المحلية (في الثاني من يونيو/حزيران)، سأطلب من الرئيس الدعوة فورا إلى انتخابات عامة".

ومع فرز الأصوات في ثلث أقلام الاقتراع، حقق حزب "سيريزا" اليساري الذي يتزعمه تسيبراس أقل من 24 بالمئة في الانتخابات الأوروبية مقارنة بـ33 بالمئة لحزب المعارضة المحافظ "الديمقراطية الجديدة".

 

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن