تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باريس تتواصل مع بغداد لتاكيد معارضتها عقوبة الإعدام بعد أحكام ضد جهاديين فرنسيين (الخارجية)

إعلان

باريس (أ ف ب) - أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن باريس قامت بـ"الإجراءات اللازمة" لدى السلطات العراقية لتذكيرها بمعارضتها عقوبة الإعدام، بعد أحكام بالإعدام صدرت بحق ثلاثة فرنسيين ينتمون إلى تنظيم الدولة الإسلامية الأحد في العراق.

وقالت الوزارة في بيان "تعارض فرنسا من حيث المبدأ في أي وقت وفي أي مكان عقوبة الإعدام". وأضافت أن السفارة الفرنسية لدى العراق "تقوم بالإجراءات اللازمة لدى السلطات العراقية لتذكيرها بهذا الموقف الثابت".

وتابعت أن المعتقلين يتلقون مساعدة قنصلية لضمان تمثيلهم القانوني قبل استئناف متوقع للحكم يمكن أن يتقدموا به خلال ثلاثين يوما.

لكنها أكدت أن فرنسا "تحترم سيادة مؤسسات العراق".

وأصدرت محكمة في بغداد الأحد أحكاما بالإعدام للمرة الأولى على ثلاثة فرنسيين دينوا بالانتماء إلى تنظيم الدولة الإسلامية.

وذكر مسؤول قضائي أن المحكومين هم كيفن غونو وليونار لوبيز وسليم معاشو الذين اعتقلتهم قوات سوريا الديموقراطية في سوريا، ونقلوا مع تسعة فرنسيين آخرين إلى العراق في شباط/فبراير الماضي.

ولدى هؤلاء مهلة 30 يوما لاستئناف الحكم.

وأعلن العراق مؤخرا استعداده لمحاكمة الجهاديين الأجانب الذين قبض عليهم في العراق أو في سوريا، وبينهم الموجودون في قبضة قوات سوريا الديموقراطية التي استعادت أخيرا السيطرة على آخر جيب لتنظيم الدولة الإسلامية في شرق سوريا.

وتشكل عودة الجهاديين الأجانب مسألة حساسة للغاية بالنسبة للرأي العام في الدول التي ينتمون إليها.

ويستعد العراق لمزيد من محاكمات الجهاديين الأجانب، معتبرا أن محاكمه ذات اختصاص استنادا إلى أن الأراضي التي كان يسيطر عليها التنظيم المتطرف كانت تشمل مساحات واسعة في سوريا والعراق.

وينص القانون العراقي على عقوبة الإعدام بتهمة الانتماء الى جماعة إسلامية متطرفة حتى لغير المشاركين في أعمال قتالية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.