تخطي إلى المحتوى الرئيسي

العراق: الإعدام بحق جهادي فرنسي رابع وباريس تعارض الحكم مع احترام السيادة

أ ف ب

قضت محكمة في بغداد بإعدام أربعة فرنسيين أدينوا لانتمائهم لتنظيم "الدولة الإسلامية" اعتقلتهم قوات سوريا الديمقراطية في سوريا ونقلوا مع تسعة فرنسيين آخرين إلى العراق في فبراير/شباط الماضي. وأعلنت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إثر هذا الحكم أنها اتخذت إجراءات لدى السلطات العراقية لتذكيرها بمعارضتها عقوبة الإعدام من حيث المبدأ في أي مكان وزمان إلا أنها تحترم السيادة العراقية.

إعلان

أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية أن باريس قامت بـ"الإجراءات اللازمة" لدى السلطات العراقية لتذكيرها بمعارضتها لعقوبة الإعدام، بعد إصدار هذه العقوبة بحق ثلاثة فرنسيينينتمون إلى تنظيم "الدولة الإسلامية"، الأحد في العراق. لكنها أضافت بأنها تحترم السيادة العراقية.

وقالت الوزارة في بيان إن "فرنسا تعارض من حيث المبدأ في أي وقت وفي أي مكان عقوبة الإعدام". وأضافت أن السفارة الفرنسية لدى العراق "تقوم بالإجراءات اللازمة لدى السلطات العراقية لتذكيرها بهذا الموقف الثابت".

وتابعت أن المعتقلين يتلقون مساعدة قنصلية لضمان تمثيلهم القانوني قبل استئناف متوقع للحكم يمكن أن يتقدموا به خلال ثلاثين يوما. لكنها أكدت أن فرنسا "تحترم سيادة مؤسسات العراق".

وكانت محكمة في بغداد قد أصدرت الأحد، أحكاما بالإعدام للمرة الأولى على ثلاثة فرنسيين أدينوا بالانتماء إلى تنظيم "الدولة الإسلامية"، حسبما قال مسؤول قضائي لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأشار المسؤول إلى أن المحكومين هم كيفن غونو وليونار لوبيز، وسليم معاشو، الذين اعتقلتهم قوات سوريا الديمقراطية في سوريا، ونقلوا مع تسعة فرنسيين آخرين إلى العراق في شباط/فبراير الماضي. ولدى هؤلاء مهلة 30 يوما لاستئناف الحكم.

وحتى الآن أدين ثلاثة فرنسيين بالانضمام إلى تنظيم "الدولة الإسلامية" في العراق، وهم ميلينا بوغدير (27 عاما)، جميلة بوتوتاو خلال معارك في الرقة، العاصمة السابقة لتنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

وأصدرت محكمة في بغداد الاثنين حكما بالإعدام على فرنسي رابع أدين بالانتماء إلى تنظيم "الدولة الإسلامية"، بحسب ما أفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية في المحكمة.

وقال القاضي أحمد محمد علي للفرنسي المدان مصطفى المرزوفي إن "الدلائل والاعترافات تظهر أنك انضممت لتنظيم الدولة الإسلامية، وعملت في فرعهم العسكري، ونحكمك بالإعدام شنقا بحسب القانون 4 إرهاب".

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.