دي مايو يضع منصبه على رأس حركة خمس نجوم على محك تصويت الاعضاء

إعلان

روما (أ ف ب) - أعلن لويجي دي مايو الزعيم السياسي لحركة خمس نجوم (مناهضة للنظام) احد طرفي الائتلاف الحاكم في ايطاليا، الاربعاء أنه سيخضع ولايته على راس الحزب الى تصويت اعضائه، وذلك اثر هزيمة قاسية للحزب في الانتخابات الاوروبية.

وحصلت حركة خمس نجوم خلال هذا الاقتراع الاحد على أقل من 18 بالمئة من الاصوات، في حين كانت حصلت على أكثر من 32 بالمئة في الانتخابات التشريعية الايطالية في آذار/مارس 2018.

في المقابل حقق حزب الرابطة اليميني المتطرف حليف خمس نجوم في الحكم، فوزا كبيرا في الاقتراع الاوروبي وحصل على 34 بالمئة اي ضعفي ما حصل عليه في الانتخابات التشريعية.

وكتب دي مايو على موقع الحزب "قبل اتخاذ أي قرار (..) أريد ان اسمع صوت المواطنين الذين انتخبوني قائدا سياسيا قبل بضع سنوات".

وأضاف "سيكون على مجمل حركة خمس نجوم أن تختار. اذا جددت الحركة الثقة بي سنعود للعمل (..) وأنا شخصيا مع التزام وبذل أكبر. والسؤال سيكون : هل تؤكد لويجي دي مايو بوصفه قائدا سياسيا لحركة خمس نجوم؟".

وسيجري التصويت الخميس عبر منصة الكترونية.

وبعد هزيمة الاحد اتهم العديد من مسؤولي الحزب علنا دي مايو الذي يحتكر مع بعض المقربين كافة السلطات في الحزب اضافة الى انه يتولى منصب نائب رئيس الحكومة ووزير التنمية الاقتصادية ووزير العمل.

ويقول معارضوه إن احتكار كل هذه المسؤوليات من رجل واحد غير مقبول.

ورد دي مايو "في الساعات الثماني والاربعين الاخيرة قيل الكثير ضدي. لقد تحملت دائما مسؤولياتي، لم أدخر جهودي في أي حملة انتخابية".

وأضاف بمرارة "لم أكن أعتقد ان العمل بكل هذه الطاقة يمكن أن يكون خطأ".

ولقي بعد ظهر الاربعاء دعم الممثل بيبي غريلو مؤسس حركة خمس نجوم الذي لا يزال له ثقل داخل الحركة رغم انسحابه من المشهد السياسي.

وكتب غريلو على موقعه "منيت الحركة بهزيمة وعليها ان ترد" وقال انه "جرح" من تصريحات اعضاء الحركة "كأن الامر يتعلق بانخفاض مبيعات شركة متعددة الجنسيات".

وأضاف "لويجي لم يرتكب أي جريمة، وغير ضالع في أي فضيحة. عليه الاستمرار في المعركة التي يخوضها".