تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سوريا: قصف للقوات النظامية على إدلب وحلب يسفر عن مقتل 27 مدنيا

عناصر من الخوذ البيضاء مع مدنيين يعملون على سحب ضحايا من تحت أنقاض منزل تعرض لقصف الطيران السوري في مدينة أريحا في محافظة إدلب في 27 أيار/مايو 2019
عناصر من الخوذ البيضاء مع مدنيين يعملون على سحب ضحايا من تحت أنقاض منزل تعرض لقصف الطيران السوري في مدينة أريحا في محافظة إدلب في 27 أيار/مايو 2019 أ ف ب

قتل 27 مدنيا على الأقل الثلاثاء في قصف شنته قوات النظام السوري على المناطق الخاضعة لسيطرة جهاديين في محافظتي إدلب وحلب، وتسبب القصف المتواصل منذ حوالي شهر في خروج العديد من المستشفيات عن الخدمة.

إعلان

لقي 27 مدنيا على الأقل بينهم 11 طفلا حتفهم الثلاثاء في قصف لقوات النظام السوري على بعض مناطق محافظتي إدلب وحلب، ويتواصل القصف دون انقطاع تقريبا منذ نحو شهر.

ومنذ الأحد فقط سقط نحو خمسين مدنيا بينهم العديد من الأطفال وفق المرصد السوري لحقوق الإنسان، في غارات جوية للقوات الروسية ولقوات النظام، وفي قصف مدفعي على هذه المناطق الواقعة في شمال غرب سوريا.

ويتواصل سقوط القتلى يوميا تقريبا، في حين تسبب القصف بخروج العديد من المستشفيات عن الخدمة.

ويقع القسم الأكبر من محافظة إدلب وأجزاء من محافظات حلب وحماه واللاذقية تحت سيطرة "هيئة تحرير الشام"، وهي الفرع السوري لتنظيم القاعدة. في حين تسيطر القوات الموالية للنظام على قسم من جنوب شرق وشرق إدلب إضافة إلى الجزء الأكبر من المحافظات الثلاث الأخرى.

ولم تعلن قوات النظام السوري عن هجوم فعلي تشنه على مواقع "هيئة تحرير الشام"، لكنها كثفت عمليات القصف ودخلت في مواجهات على الأرض مع الجهاديين منذ نهاية نيسان/أبريل، وتمكنت من استعادة بعض المناطق في جنوب محافظة إدلب وشمال محافظة حماه.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن 27 مدنيا على الأقل قتلوا بينهم 11 طفلا في الغارات على محافظتي إدلب وحلب. وفي بلدة كفرحلب غربي محافظة حلب قتل 11 مدنيا في قصف استهدف شارعا تجاريا كان يكتظ بالمارة قبيل موعد الإفطار، وفق ما أفاد مراسل وكالة الأنباء الفرنسية في المكان.

ونقل المراسل أن أشلاء الضحايا كانت لا تزال على الأرض إثر القصف، موزعة بين سيارات محترقة ومحلات تجارية مدمرة.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.