تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس الوزراء القطري سيمثل الدوحة في القمم الثلاث بالسعودية

أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني
أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني رويترز

أعلنت وزارة الخارجية القطرية الأربعاء أن رئيس الوزراء عبد الله بن ناصر آل ثاني سيشارك في القمم الثلاث المرتقب عقدها ابتداء من الخميس في مكة، حيث سيشارك في القمة الخليجية ثم قمة الجامعة العربية، وسيمثل الدوحة المسؤول الحكومي المذكور في قمة منظمة التعاون الإسلامي الجمعة. وكانت مجموعة من الدول الخليجية بينها السعودية إضافة إلى مصر أعلنت مقاطعة الدوحة متهمة إياها بدعم الإرهاب، وهو ما تنفيه قطر.

إعلان

سيشارك رئيس الوزراء القطري عبد الله بن ناصر آل ثاني في القمم الثلاث التي تعقد ابتداء من الخميس في السعودية، ستكون أولها القمة الخليجية المقرر تنظيمها الخميس لبحث الوضع الأمني في المنطقة.

وصرحت المتحدثة باسم الخارجية القطرية لولوة راشد الخاطر أن: "القيادة الرشيدة قررت المشاركة الرفيعة على مستوى رئيس مجلس الوزراء الشيخ عبدالله بن ناصر آل ثاني في قمم مكة الثلاث".

وأضافت المتحدثة القطرية أن "مشاركة دولة قطر والدول التي تتمتع بالعقلانية وحس المسؤولية تعد واجبا قوميا وإنسانيا، لتحقيق الأمن الجماعي والمصلحة العليا لشعوب المنطقة ولعقلنة الخطاب القائم".

وتعتبر مشاركة رئيس الوزراء القطري في هذه القمة الخليجية أول تمثيل قطري رفيع المستوى بين البلدين، منذ المقاطعة التي قادتها الرياض ضد الدوحة قبل عامين.

وبخلاف قمة منظمة التعاون الإسلامي، التي تعقد الجمعة، وكانت مقررة منذ زمن طويل، فإن الرياض دعت الى قمتين طارئتين الخميس، هما لمجلس التعاون الخليجي وللجامعة العربية، لمناقشة التوترات الإقليمية في المنطقة.

وذكرت شبكة الجزيرة أن "مصدرا رفيع المستوى صرح حصريا للجزيرة الأربعاء أنه سيتم عقد لقاءات مباشرة بين الشيخ عبد الله ومسؤولين كبار من السعودية والإمارات والبحرين وغيرها من الدول، خلال الاجتماع الذي يبدأ الخميس". كما يتوقع أن تتناول هذه القمم تزايد التوتر بين إيران من جهة والولايات المتحدة وحلفائها في منطقة الخليج من جهة أخرى.

وفرضت السعودية والإمارات والبحرين ومصر مقاطعة اقتصادية ودبلوماسية على قطر في يونيو/حزيران 2017 بسبب مزاعم بأن الدوحة تدعم الإرهاب، وهو ما تنفيه الدوحة.

الإمارات تشكو قطر لمنظمة التجارة العالمية

وفي موضوع منفصل، انتقدت قطر جارتها الإمارات الأربعاء بعدما وافقت منظمة التجارة العالمية على التحقيق في شكوى تقدمت بها أبوظبي ضد التدابير التي فرضتها الدوحة على السلع الإماراتية.

وجاء في بيان للمنظمة أنه "في 28 كانون الثاني/يناير 2019 طلبت الإمارات مشاورات مع قطر بشأن التدابير التي فرضتها الدوحة، المتعلقة باستيراد وتخزين وتوزيع وتسويق أو بيع السلع ذات المنشأ الإماراتي".

وقالت الإمارات إن الإجراءات القطرية تتعارض على ما يبدو مع اتفاقات المنظمة الدولية.

وردت قطر الأربعاء بأن "معاناة المصدرين الإماراتيين"، مردها إلى "الإجراءات التجارية القسرية التي تستهدف قطر والقطريين". وكانت قطر أمرت المتاجر بسحب المواد التي تستورد من التحالف الذي تقوده السعودية من معروضاتها.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.