تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

ثلاث قمم لمواجهة إيران؟

تتناول علا غرة في جولة اليوم قراءات مختلفة عبر الصحف لقمم مكة الثلاث. و"صفقة القرن" المهددة بربطها بالأزمة السياسية في إسرائيل. وآخر تطورات الشأن السوداني، فضلا عن الوضع في إدلب اليوم.

إعلان

اهتمت عناوين الصحف العربية اليوم بقمم مكة الثلاث. وكان الكاتب عبد الباري عطوان في رأي اليوم من أوائل المعلقين عليها، منطلقا من أن مواجهة إيران التي تدعو إليها المملكة السعودية في قممها تمثل قضية خلافية بين المشاركين و لا تحظى بإجماع عربي أو حتى خليجي.

وعلى غرار كافة القمم العربية التي انعقدت في السابق، لن تعدو عن كونها حفل عشاء جماعي، وبعض الخطابات الإنشائية، في ظل حالة الانقسام في المنطقة العربية. وينهي الكاتب أن فكرة القمم العربية جاءت من أجل القضية الفلسطينية ومن المفارقة أن الدولة المطلوب من المشاركين مواجهتها أي إيران، هي التي تتبنى هذه القضية وفقا للكاتب.

تتقاطع جريدة الأخبار اللبنانية مع عطوان في بعض النقاط في قرائتها لقمم مكة. واعتبرت الأخبار أن هذه القمم تخدم دعاة الحرب في واشنطن، بدعمها لهجوم الإدارة الأمريكية على المنطقة باتجاهين: محاصرة إيران وضربها، تزامنا مع مشروع تصفية القضية الفلسطينية المعروف بـ"صفقة القرن" وفقا للصحيفة. وتشير الأخبار إلى أن رد المملكة بات واضحا على المبادرة التي أطلقتها الخارجية الإيرانية منذ أيام عبر الدعوة إلى حوار خليجي إيراني، وتوقيع معاهدة "عدم اعتداء". فهي تؤكد بقممها الثلاث أن دورها لن يكون في خندق وسطي من أي "عدوان أمريكي".

إلا أن إيران هي من أطلقت العنان للتدخل الأمريكي في المنطقة. هي وجهة نظر الكاتب وليد شقير في جريدة الحياة. الذي يرى أن تمدد النفوذ الإيراني في المنطقة العربية وعلى مدار الأعوام الثلاثين الماضية هو من أقحم الأمريكيين أكثر فأكثر في المنطقة، وبرر عودتهم بقوة إلى العراق، ودعم وجودهم أكثر في مياه الخليج، ودفع بإعلان الإمارات وأمريكا بدء اتفاق التعاون الدفاعي بينهما. بل هو من جلب تل أبيب إلى حلبة الحروب والتناقضات الإقليمية، بحيث بات أي تفاوض لضبط إيران إقليميا صعبا من دون إشراك واشنطن فيه وفقا لكاتب المقال.

وألقى الكاتب خيرالله خيرالله في العرب اللندنية باللوم على إيران أيضا معتبرا أن عليها اليوم التكيف مع المعطيات العربية والأمريكية القائمة. القمتان الطارئتان في مكة هما امتداد للحرب الدفاعية العربية في وجه التمدد الإيراني. وعلى إيران وفقا للكاتب أن تعي أن العرب لن يقفوا متفرجين حين يتعلق الأمر بالدفاع عن أمنهم و مصالحهم. يضيف الكاتب أن وجود إدراة أمريكية مختلفة بات يفرض على طهران كذلك أن تغير من طبيعتها بالتحول إلى دولة طبيعية لا أكثر، أي دولة تهتم بشؤونها الداخلية وفقا لكاتب المقال.

بالعودة الى "صفقة القرن"، تعنون ذي غارديان: الفوضى في إسرائيل تشكل ضربة لخطة جاريد كوشنر للسلام، التي أتى لترويجها في الشرق الأوسط. ذلك أن خطته فقدت فجأة طاقتها بعد أن دفعت الأزمة الداخلية في إسرائيل إلى حملة انتخابية جديدة. و مع عدم وجود ضمانات بأن حكومة بنيامين نتنياهو الصديقة لترامب ستبقى في السلطة، فإن أي تقدم في المشاورات مع كوشنر معرض لخطر الإلغاء من قبل الإدارة الإسرائيلية القادمة.

صحيفة لوفيغارو ترجع الفوضى السياسية الداخلية في إسرائيل الى مشاجرة دينية. الخلاف حول قانون الخدمة العسكرية الإلزامية للشباب التلمودي يدل وفقا للصحيفة على الانقسامات الحادة بين العلمانيين والمتشددين في هذا البلد. ويعود غياب التسوية إلى تصميم أفيغدور ليبرمان على تغيير شروط تجنيد اليهود المتدينين كشرط للمشاركة في ائتلاف حكومي. ومن خلال دفاعه عن هذا المطلب وفقا للفيغارو فان ليبرمان الذي كان في أقصى اليمين يمضي قدما باتجاه أن يكون بطل القضية العلمانية في إسرائيل.

إلى آخر تطورات الشأن السوداني، مع صحيفة القدس العربي التي اعتبرت أن المجلس العسكري الانتقالي إنما يمهد لضرب الاعتصام بإعلانه في بيان انه أضحى غير آمن ويشكل خطرا على الثوار ويهدد أمن الدولة الوطني". إعلان يأتي في مرحلة مازال فيها التفاوض على هياكل الحكم خلال الفترة الانتقالية المقترحة بين المعارضة و الجيش متوقفا، مع اتهام كل طرف الطرف الآخر بتلقيه دعما من جهات خارجية.

صحيفة الإندبندنت تناولت المفارقة التي تجري في إدلب اليوم. كاتب المقال ريتشارد هول يعتبر أنه و في الوقت الذي تقاتل فيه الحكومة السورية "الإرهابيين" في إدلب ، تتعرض المدن التي قاومت التطرف لنيران الغارات الجوية، وقد أمضت الأيام القليلة الماضية في انتشال الجثث من تحت الأنقاض. وخير مثال يقول الكاتب بلدة كفر نبل التي لطالما خرجت بمظاهرات معارضة للجماعات المتطرفة مع تزايد نفوذ هذه الأخيرة في إدلب. ورغم تمسك أهالي كفر نبل العنيدين كما يقول الكاتب بالمثل الديمقراطية إلا أن كل هذا لم يجنبهم الغارات.

فرانس 24

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.