تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مسيرة احتجاجية للنساء باتجاه مقر الجيش السوداني

إعلان

الخرطوم (أ ف ب) - شاركت مئات النساء السودانيات الخميس في الخرطوم بمسيرة احتجاجيّة باتّجاه مقرّ الجيش، وذلك بعدَ إطلاق قادة الاحتجاج دعواتٍ إلى تظاهرة كبرى لمطالبة العسكريّين بنقل السلطة إلى المدنيين.

ومنذ 6 نيسان/أبريل، بدأ اعتصام أمام مقرّ القيادة العامّة للجيش استمراراً للحركة الاحتجاجيّة التي انطلقت في كانون الأول/ديسمبر للمطالبة برحيل الرّئيس عمر البشير الذي أطاحه الجيش. ويُطالب المحتجّون الآن برحيل القادة العسكريّين الذين تسلّموا السلطة بعد البشير.

وهتفت مئات النساء من جميع الأعمار وقطاعات العمل "حرّية وسلام وعدالة! السُلطة المدنيّة هي خيار الشعب"، وقد حملن أعلام السودان ولافتات.

وقالت هيام التاج وهي صحافية ثلاثينيّة شاركت بالتظاهرة لوكالة فرانس برس "المرأة السودانيّة تطالب بالعديد من الحقوق، بما فيها العدالة والمساواة والديموقراطيّة والسُلطة المدنيّة والحكم الرشيد".

وقالت ندى هاشم، وهي ربة منزل، لفرانس برس "نريد وضعًا مدنيًا يضمن حقوقنا كنساء ويضمن حياة كريمة".

وتأتي مسيرة الخميس غداة "إضراب عام" في مختلف القطاعات في جميع أنحاء البلاد.

وكان الاحتجاج الشعبي الذي يهز السودان منذ أكثر من خمسة أشهر، اندلع اثر قرار بمضاعفة سعر الخبز ثلاث مرات وسط ركود اقتصادي وذلك قبل ان يتحول سريعا الى احتجاج سياسي ضد نظام عمر حسن البشير.

ويدير المجلس العسكري مقربون من الرئيس المخلوع الذي يندد المحتجون بحصيلته الاقتصادية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.