تخطي إلى المحتوى الرئيسي

العراق: الحكم بالإعدام شنقا بحق آخر جهاديين فرنسيين

أ ف ب/أرشيف

أصدرت المحكمة الجنائية المركزية العراقية الاثنين حكما بالإعدام شنقا على آخر جهاديين فرنسيين، من أصل 12 تسلمتهم السلطات من قوات سوريا الديمقراطية. وبصدور الحكمين الأخيرين، تختتم المحكمة إجراءاتها بقرار إعدام كل الجهاديين الـ12 وهم 11 فرنسيا وتونسي تسلمتهم بغداد من قوات سوريا الديمقراطية في نهاية كانون الثاني/يناير.

إعلان

تم صباح الاثنين الحكم على جهاديين فرنسيين بالإعدام شنقا بعد إدانتهما بالانتماء لتنظيم "الدولة الإسلامية". والفرنسيان هما الأخيران من أصل 12 جهاديا تسلمتهم السلطات العراقية من قوات سوريا الديمقراطية.

وأصدرت المحكمة الجنائية المركزية العراقية حكما بالإعدام على مراد دهلوم (41 عاما) المولود في الجزائر والذي اعتقل منذ نحو عام في دير الزور (شرق سوريا)، بحسب مركز "تحليل الإرهاب". وهو عاشر جهادي فرنسي تحاكمه السلطات العراقية في غضون ثمانية أيام.

ووفقا لما نقلته صحفية في وكالة الأنباء الفرنسية، قال هذا الفرنسي أمام المحكمة، "لم أبايع تنظيم ‘الدولة الإسلامية’ ولم أمارس أي تدريبات منذ أن خضعت إلى عمليتين جراحيتين في ظهري".

وأكد معهد الأبحاث الأوروبي "مركز تحليل الإرهاب" أن دهلوم "جهادي مخضرم، شغل منصب قاض" في محاكم التنظيم المتطرف التي حكمت بإنزال عقوبات جسدية وبتصفيات.

كما تم الحكم بالإعدام على جهادي فرنسي آخر في المجموعة هو بلال الكباوي (32 عاما) من بلدة سير في إحدى ضواحي باريس.

وبصدور الحكمين الأخيرين، تختتم المحكمة إجراءاتها بقرار إعدام كل الجهاديين الـ12 وهم 11 فرنسيا وتونسي تسلمتهم بغداد من قوات سوريا الديمقراطية في نهاية كانون الثاني/يناير.

وكانت محاكمة جميع هؤلاء، قد بدأت منذ 26 من أيار/مايو، لعدم إمكانية محاكمتهم من قبل هذه القوات وانقطاع العلاقات الدبلوماسية بين دمشق وباريس التي تكرر دائما رفضها عودتهم إلى فرنسا حيث يحتدم الجدل حول هذا الموضوع.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.