تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب يتعهد باتفاق تجاري "مهم للغاية" مع بريطانيا بعد بريكست

إعلان

لندن (أ ف ب) - كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب الثلاثاء أنه يتوقع أن تتوصل الولايات المتحدة إلى "اتفاق تجاري مهم للغاية" مع بريطانيا بعد بريكست خلال لقائه رئيسة الوزراء تيريزا ماي في لندن حيث تجمّع ناشطون مناهضون لسياساته.

وقال ترامب مازحًا لرئيسة الحكومة البريطانية التي أعلنت استقالتها أن عليها "البقاء" وإقامة تحالف اقتصادي أقوى مع الولايات المتحدة عندما تغادر بلادها الاتحاد الأوروبي.

وقال ترامب لماي خلال اجتماع حضره رؤساء كبرى الشركات التجارية ووزراء "أثمّن كثيراً العلاقة بيننا".

وأضاف "أعتقد أننا سنتوصل إلى اتفاق تجاري مهم للغاية. سيكون اتفاقًا منصفًا جداً. نريد إنجازه وسننجزه".

ورغم انتقاده مراراً لاستراتيجية ماي بشأن بريكست، إلا أن ترامب قال الثلاثاء إنها قامت بـ"عمل رائع".

وعلى مقربة من موقع الاجتماع، أطلق ناشطون يساريون بالونًا برتقالي اللون يظهر ترامب كرضيع يرتدي حفاضة خلال مسيرة في خارج مبنى البرلمان في لندن أوقفت حركة السير في العاصمة.

وشكّل إطلاق البالون شارة بدء تظاهرات يتوقع أن تكون حاشدة ضد سيد البيت الأبيض في اليوم الثاني من زيارة الدولة التي يجريها لبريطانيا وتستمر ثلاثة أيام.

وقال منظّم المسيرة ليو موراي لوكالة فرانس برس "ترامب الرضيع هو عبارة عن رمز لحركة ضخمة مناهضة لسياساته التي تزرع الكراهية والانقسامات".

- "عمل رائع" -

وتتركز زيارة ترامب التي تستمر ثلاثة أيام حول إحياء الذكرى الـ75 الأربعاء في جنوب بريطانيا لإنزال النورماندي.

لكنها تأتي في وقت تعيش بريطانيا اضطرابات سياسية إذ تستقيل ماي من زعامة الحزب المحافظ الحاكم الجمعة جرّاء إخفاقها في تنفيذ بريكست رغم عدم تركيزها على أمور كثيرة أخرى طوال سنواتها الثلاث في المنصب.

وستبقى رئيسة للوزراء إلى حين العثور على بديل لها بين 13 مرشحًا سيتعين على الفائز فيهم اتّخاذ قرارات صعبة قبيل حلول مهلة الانسحاب من الاتحاد الأوروبي في 31 تشرين الأول/اكتوبر، بعد أن تأجلت مرتين.

وقبيل وصوله، حضّ ترامب بريطانيا على الانسحاب من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق.

وأشار إلى أن وزير الخارجية السابق المؤيد لبريكست بوريس جونسون سيكون خياراً "ممتازاً" لرئاسة الحكومة وإتمام عملية الانسحاب.

لكنه بدا الثلاثاء وكأنه يحاول تصحيح زلّته التي تفتقد إلى اللباقة الدبلوماسية فقال مخاطبًا ماي "أود أن اهنئك نيابة عن الشعب الأميركي على العمل الرائع وكان من المشرّف لي أن أعمل معك".

لكن "العلاقة الخاصة" بين الطرفين تخضع لاختبار مرتبط بنهجي البلدين المتباينين حيال إيران والتغيّر المناخي والصين.

ويتوقع أن تتطرق المحادثات إلى استخدام بريطانيا المحتمل لتكنولوجيا مجموعة "هواوي" الصينية لتأسيس شبكات الإنترنت من الجيل الخامس (5جي).

وقال مسؤول حكومي بريطاني لصحيفة "ذي تايمز" إن ماي لن تقدم "أي اعتذارات" بشأن قرارها الذي تحدثت عنه تقارير إعلامية بالسماح لهواوي بصناعة بعض المكونات غير الأساسية في خدمة الهواتف المتحركة من الجيل المقبل.

وألمحت الإدارة الأميركية بأن ذلك من شأنه أن يحد من قدرتها على مشاركة المعلومات الاستخباراتية مع بريطانيا.

وقالت ماي خلال لقاء الإفطار مع رؤساء المجموعات التجارية إن بريطانيا ستسعى لعقد "شراكة اقتصادية أوسع" مع أبرز شريك تجاري لها خارج الاتحاد الأوروبي.

وقالت "إنها شراكة عظيمة لكنني أعتقد أنه بإمكاننا تطويرها أكثر".

وستقدم ماي للرئيس الأميركي نسخة من إحدى أهم الوثائق عن "العلاقة الخاصة" عبر الأطلسي -- وهي نسخة مؤطرة من مسودة ونستون تشرتشل الخاصة من ميثاق الأطلسي 1941 الذي حدد أهداف الحلفاء ما بعد الحرب العالمية الثانية.

وسيجري ترامب جولة خاصة برفقة ماي في "غرف حرب تشرتشل" التي أدار رئيس الوزراء البريطاني في زمن الحرب عملياته منها.

- "تظاهرات صاخبة" -

ويتوقع أن ترافق محادثاتهما أصوات "تظاهرات صاخبة" لآلاف الناشطين المناهضين لترامب.

وتعهد زعيم حزب العمال المعارض جيريمي كوربن بإلقاء خطاب أثناء المسيرة بعدما تغيّب عن مأدبة استضافتها الملكة إليزابيث الثانية في قصر باكنغهام الاثنين احتجاجًا على سياسات ترامب.

وقال إن التظاهرة تشكل "فرصة للتضامن مع أولئك الذين هاجمهم (ترامب) في أميركا وحول العالم وحتى في بلدنا".

وسيختتم ترامب يومه بعشاء في منزل السفير الأميركي يحضره ولي العهد الأمير تشارلز وزوجته كاميلا نيابة عن الملكة.

وقال ترامب في تغريدة الاثنين "كانت الملكة والعائلة المالكة بأسرها غاية في الروعة"، واصفًا العلاقة مع بريطانيا بأنها "قوية جداً".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.