تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المجلس العسكري السوداني يبدي انفتاحه على تفاوض غير مشروط مع المحتجين

رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان. 13 أبريل/نيسان 2019
رئيس المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان. 13 أبريل/نيسان 2019 أ ف ب/ أرشيف

غير المجلس العسكري السوداني موقفه بعد يوم واحد من إعلان وقف المفاوضات مع المحتجين مبديا الأربعاء انفتاحه على إجراء مفاوضات غير مشروطة حول مستقبل البلاد. وأعلنت لجنة أطباء السودان ارتفاع عدد قتلى فض الاعتصام لتصل إلى 60 شخصا في حصيلة غير أولية وقابلة للارتفاع مجددا.

إعلان

صرح رئيس المجلس العسكري الانتقالي الحاكم في السودان الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان الأربعاء أن المجلس منفتح على مفاوضات غير مشروطة مع المحتجين مغيرا بذلك قرارا سابقا يرمي إلى وقف المفاوضات وإجراء انتخابات في غضون تسعة أشهر كان قد ضرب عرض الحائط بمطالب المتظاهرين بالتسليم السلمي للسطلة لأياد مدنية.

وقال في خطاب بثه التلفزيون الرسمي "نحن في المجلس العسكري نفتح أيادينا لتفاوض لا قيد فيه إلا لمصلحة الوطن، نكمل من خلاله التأسيس للسلطة الشرعية التي تعبّر عن تطلعات ثورة السودانيين".

المجلس العسكري يغير موقفه تجاه التفاوض مع المعارضين

وقتل 60 شخصا منذ الاثنين إثر فض اعتصام المحتجين السودانيين أمام القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم، وفق ما أعلنت لجنة أطباء السودان المركزية الأربعاء.

وهذه الحصيلة هي آخر حصيلة مؤقتة توردها لجنة أطباء السودان المركزية المقربة من المتظاهرين. وكانت حصيلة سابقة أشارت إلى سقوط 40 قتيلا. وقوبلت عملية فض اعتصام آلاف المتظاهرين المطالبين منذ أسابيع بتسليم السلطة إلى مدنيين، بإدانات من الغرب وخصوصا من الأمم المتحدة والولايات المتحدة وبريطانيا.

للمزيد: السودان: الحركة الاحتجاجية تدعو للمشاركة في "عصيان مدني" شامل وترفض الدعوة لإجراء انتخابات

واتهم أعضاء من اللجنة، خلال مؤتمر صحافي في لندن، القوات الأمنية بمهاجمة مستشفيات في كل أنحاء البلاد طيلة الفترة الماضية. وتحدثوا عن عمليات اغتصاب في الخرطوم، من دون تحديد مصدر المعلومات.

الوقائع على الأرض مناقضة للتصريحات النظرية للمجلس العسكري السوداني

وأطاح المجلس العسكري في نيسان/أبريل بالرئيس عمر البشير بعد أشهر من الاحتجاجات. وكان المجلس قد وافق على فترة انتقالية مدتها ثلاث سنوات لتسليم السلطة إلى المدنيين، إلى أن صرح البرهان نفسه "بقرر المجلس العسكري وقف التفاوض مع تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير، وإلغاء ما تم الاتفاق عليه، والدعوة إلى إجراء انتخابات عامة في فترة لا تتجاوز تسعة أشهر (بدءا) من الآن".

ورفض تجمع المهنيين السودانيين، أبرز مكونات تحالف "الحرية والتغيير" الذي يقود الحركة الاحتجاجية، الإعلان الذي أصدره المجلس العسكري.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن