تخطي إلى المحتوى الرئيسي
المغرب

المغرب: بمناسبة عيد الفطر.. عفو ملكي عن 107 من معتقلي احتجاجات الريف وجرادة

مسيرة تضامنية مع المعتقلين في منطقة الريف الشمالية، في الرباط، المغرب 21 أبريل/نيسان 2019
مسيرة تضامنية مع المعتقلين في منطقة الريف الشمالية، في الرباط، المغرب 21 أبريل/نيسان 2019 رويترز/ أرشيف
5 دقائق

بمناسبة عيد الفطر، الذي احتفل المغرب الأربعاء بأول أيامه، أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس الثلاثاء عفوا ملكيا عن 107 أشخاص اعتقلوا على خلفية حركتين احتجاجيتين شهدهما المغرب بين عامي 2016 و2018. ولم يتسن الحصول من وزارة العدل على معطيات حول أسماء المشمولين بالعفو أو العقوبات التي كانوا مدانين بها، ولكنهم "مجموعة من المعتقلين الذين لم يرتكبوا جرائم أو أفعالا جسيمة في هذه الأحداث" بحسب بيان وكالة الأنباء المغربية.

إعلان

أصدر العاهل المغربي الملك محمد السادس الثلاثاء، بمناسبة عيد الفطر، عفوا ملكيا عن 107 أشخاص اعتقلوا على خلفية حركتين احتجاجيتين شهدهما المغرب بين عامي 2016 و2018.

وأوضح بيان لوزارة العدل أن العفو شمل 60 معتقلا دينوا على خلفية "حراك الريف"، و47 آخرين دينوا في إطار احتجاجات جرادة. ويتعلق العفو بـ"مجموعة من المعتقلين الذين لم يرتكبوا جرائم أو أفعالا جسيمة في هذه الأحداث"، بحسب البيان الذي نشرته وكالة الأنباء المغربية.

للمزيد: حراك الريف... أحكام تذكر المغاربة بـ"سنوات الرصاص"

ولم يتسن الحصول من وزارة العدل على معطيات حول أسماء المشمولين بالعفو أو العقوبات التي كانوا مدانين بها. وأشار البيان إلى أن العفو جاء "اعتبارا من جلالة الملك للظروف العائلية والإنسانية للمدانين".

وحملت الحركة الاحتجاجية المعروفة بـ"حراك الريف" مطالب اجتماعية واقتصادية طوال أشهر، بين خريف 2016 وصيف 2017، فيما اتهمتها السلطات بخدمة أجندة انفصالية والتآمر للمس بأمن الدولة.

عودة على أحداث حراك الريف

وخرجت أولى التظاهرات احتجاجا على حادث أودى ببائع السمك محسن فكري.

وكانت محكمة الاستئناف بالدار البيضاء قد أيدت مطلع أبريل/نيسان أحكاما بالسجن عشرين عاما بحق "زعيم" حراك الريف ناصر الزفزافي (39 سنة) وثلاثة من رفاقه، بعد إدانتهم بتهم عدة بينها "التآمر للمس بأمن الدولة".

وراوحت بقية الأحكام الابتدائية التي أكدتها المحكمة والصادرة في يونيو/تموز الماضي، بين السجن سنة واحدة و15 عاما، إضافة إلى تأكيد سجن الصحافي حميد المهداوي ثلاث سنوات على خلفية تغطيته الحراك.

وأدين نشطاء آخرون بأحكام متفاوتة في محاكم أخرى على خلفية تظاهرات الحراك، من دون أن يعرف عددهم على وجه الدقة.

للمزيد: المغرب - "حراك الريف".. ماذا بعد استئناف أحكام الإدانة؟

وطالبت هيئات حقوقية مغربية وأجنبية وأحزاب سياسية بالإفراج عن هؤلاء المعتقلين، معتبرة أن مطالبهم كانت مشروعة.

مدينة جرادة يدخلها الحراك

وشهدت مدينة جرادة هي الأخرى حركة احتجاجية بعد مصرع عاملين في آبار فحم مجهورة نهاية 2017. وطالبت احتجاجات استمرت حتى ربيع 2018 ببدائل اقتصادية لصالح سكان المدينة المنجمية سابقا، تحول دون اضطرارهم إلى المخاطرة بحياتهم في مناجم غير قانونية.

وقال دفاع نشطاء جرادة عبد الحق بنقادة لوكالة الأنباء الفرنسية إن "47 يطابق عدد المعتقلين الذين لا يزالون رهن الاعتقال، بينما أنهى آخرون مدد سجنهم أو خفضت عقوباتهم في الاستئناف".

للمزيد: المغرب: 22 من معتقلي حراك الريف بينهم الزفزافي ينهون إضرابهم عن الطعام

وأشار إلى أن "نحو 70 شخصا دينوا في هذا الملف بعقوبات أقصاها 5 سنوات سجنا".

وسبق للعاهل المغربي أن أصدر في أغسطس/آب 2018 عفوا شمل 188 شخصا دينوا بأحكام متفاوتة في محاكم مختلفة على خلفية حراك الريف، كانت عقوباتهم تتراوح بين عامين وثلاثة أعوام.

كما أفرج نهاية مايو/أيار عن 4 معتقيلن أنهوا مدة سجنهم (عامان) ويرتقب أن يفرج خلال الأسبوعين المقبلين عن 5 آخرين، بحسب محاميهم محمد أغناج.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.