تخطي إلى المحتوى الرئيسي
النقاش

إدلب: بين الأجندتين التركية والروسية؟

فرانس24

عاد التصعيد العسكري في إدلب ما يثير قلق الأمريكيين الذين يعتبرون أن الوضع في المدينة يشكل خطرا على السلم في سوريا وأيضا في المنطقة برمتها. سجلت في الآونة الأخيرة معارك عنيفة واستهداف للمدنيين من قبل القوات السورية والروسية في مواجهة مسلحين من المعارضة وجهاديين. إدلب تحولت إلى إشكال بسبب تداخل المقاربات للأزمة السورية بين دمشق وموسكو وأنقرة. تركيا لها أطراف تدعمها في إدلب مع أنه يوجد اتفاق سوتشي الذي يفترض أن يؤدي إلى تهدئة مستدامة. ماذا تريد روسيا في مدينة إدلب؟ ألا يوجد بديل عن الخيار العسكري؟ وما هي حظوظ نجاح تسوية تركية روسية في المدينة ومن سيقبل بها على الأرض؟ يناقش هذا الموضوع نسرين عبود، باحثة في العلاقات الدولية ومختصة في الملف السوري في جامعة عبد المالك السعدي في طنجة, وناصر زهير، باحث في الشؤون السياسية والعلاقات الدولية، وسمير صالحة، أستاذ القانون الدولي العام والعلاقات الدولية في جامعة إسطنبول.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.