تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس وزراء إثيوبيا في السودان للوساطة بين المجلس العسكري وقادة الاحتجاجات

أ ف ب/ أرشيف

وصل الجمعة إلى الخرطوم رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد للعب دور الوسيط بين المجلس العسكري الحاكم في السودان وقادة الحراك الاحتجاجي، بعد القمع الدامي الذي نفذته قوات الأمن ضد اعتصام مقر قيادة الجيش وأدى لمقتل أكثر من مئة شخص.

إعلان

توجه رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد إلى العاصمة السودانية الخرطوم الجمعة للقيام بوساطة بين المجلس العسكري الحاكم وقادة الحركة الاحتجاجية، بعد القمع الدامي للاعتصام الذي نفذته قوات الأمن هذا الأسبوع وأثار موجة تنديد دولية.

وأفاد صحافي في وكالة الأنباء الفرنسية من مطار الخرطوم الدولي أن أحمد وصل إلى المطار وسيعقد سلسلة لقاءات مع قادة المجلس العسكري الذي تولى الحكم بعد الإطاحة بالرئيس عمر البشير، قبل عقد لقاء في وقت لاحق مع قادة الاحتجاجات.

وأفاد أحد أبرز قادة الاحتجاجات عمر الديجير "تلقينا دعوة من السفارة الإثيوبية للقاء رئيس الوزراء الإثيوبي عند الساعة 11,00 صباحا (09,00 ت غ) وسنلبي الدعوة".

ويذكر أن قوات الأمن السودانية نفذت الاثنين حملة قمع دام ضد اعتصام مستمر منذ أسابيع أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في وسط الخرطوم ما أدى إلى مقتل أكثر من مئة شخص، بحسب لجنة أطباء السودان المركزية المشاركة في تحالف "إعلان قوى الحرية والتغيير" الذي يقود التظاهرات.

من جهتها أفادت السلطات السودانية عن حصيلة بلغت 61 قتيلا. ودان الأمين العام للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة أعمال العنف هذه.

وأعلن قادة الاحتجاجات رفضهم لأي مفاوضات مع العسكريين.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن