تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رولان غاروس: نادال يتفوق على فيدرر والأمطار ترجئ حسم منافسه في النهائي

إعلان

باريس (أ ف ب) - أكد الإسباني رافايل نادال المصنف ثانيا وحامل اللقب تفوقه على المصنف ثالثا السويسري روجيه فيدرر، وبلغ الجمعة للمرة الثانية عشرة نهائي بطولة رولان غاروس، ثانية البطولات الأربع الكبرى في كرة المضرب، بينما أرجأت الأمطار معرفة منافسه في النهائي بإيقافها مباراة الصربي نوفاك ديوكوفيتش والنمسوي دومينيك تييم.

وفي لقاء حمل الرقم 39 بين اثنين من أفضل لاعبي كرة المضرب على مر التاريخ، خرج الإسباني نادال فائزا على فيدرر 6-3 و6-4 و6-2.

وألحق الإسباني (33 عاما) الساعي الى تعزيز رقمه القياسي في البطولة وإحراز لقبها للمرة الثانية عشرة، أسوأ خسارة منذ 11 عاما في البطولات الكبرى بالسويسري حامل الرقم القياسي لعدد ألقاب الغراند سلام (20).

وأنهى "الماتادور" الإسباني على الملعب الرئيسي فيليب شاترييه مشوار السويسري المخضرم (37 عاما) العائد الى ملاعب رولان غاروس الرملية للمرة الأولى منذ 2015، وحقق فوزه السادس عليه في ست مواجهات جمعتهما في البطولة الباريسية، في مباراة هيمنت عليها الرياح القوية.

وقال نادال بعد الفوز "في مواجهتي (اليوم) كان ربما أبرز منافس لي في مسيرتي مع كل القصص التي تشاركناها معا (...) هذا ما يجعل هذه المباراة مميزة أكثر وفريدة".

أضاف "اللعب مع فيدرر هنا أمر لا يصدق. تهاني له، أن يكون بهذا المستوى في سن السابعة والثلاثين، أمر غير معقول. أقول شكرا للمشجعين الباريسيين لأنه من الرائع بالنسبة إلي أن أكون في النهائي مرة أخرى"، مضيفا "أشعر بالسعادة دائما عندما ألعب معه".

- رياح... وفيدرر يلمح للعودة -

وتابع "كانت مباراة صعبة جدا مع رياح لا تصدق (قوتها). أنا سعيد لبلوغي مجددا نهائي رولان غاروس، البطولة الأهم في مسيرتي".

وعزز نادال رقمه القياسي في عدد الانتصارات على ملاعب رولان غاروس بالفوز الـ 92 مقابل هزيمتين فقط، علما بأنه حقق فوزه الـ24 في المواجهة التي حملت الرقم 39 بينهما، ستة منها في رولان غاروس (منها أربع مباريات نهائية).

وتعود آخر خسارة لنادال أمام فيدرر الى نصف نهائي دورة إنديان ويلز الأميركية للماسترز في وقت سابق هذا العام، بينما تعود آخر خسارة له أمام السويسري على الملاعب الترابية الى دورة مدريد 2009.

وعلى ملاعب رولان غاروس، استمر لقاء القطبين نحو ساعتين ونصف ساعة، وطغت عليه قوة الرياح التي أثرت على مسار الكرات وأداء اللاعبين اللذين اضطرا أكثر من مرة للتوقف عن محاولة الإرسال في انتظار انتهاء عصف الهواء الذي أدى الى تطاير الرمال من حولهما.

وشكا فيدرر بدوره من الرياح الشديدة ووصفها بأنها "ضرب من الجنون". وقال مازحا "أنا و+رافا+ علينا أن نغسل عينينا لنعرف ماذا نأكل".

وفي حديث أكثر جدية، ألمح فيدرر الذي عاد هذا الموسم للمشاركة في الدورات الترابية للمرة الأولى منذ العام 2016، الى أنه قد يعود العام المقبل أيضا الى البطولة الفرنسية التي أحرز لقبها مرة وحيدة في 2009.

وأوضح "العام المقبل، كما بشأن أي دورة أخرى، سنرى ما سيحصل"، متابعا "فوجئت بأني لعبت بشكل جيد على الملاعب الترابية. وأنا مرتاح لأني أنهيت الموسم على هذا النوعية من الملاعب دون إصابة".

أضاف "لكنني بالتأكيد استمتعت بالموسم الترابي وبطولة فرنسا المفتوحة، لذا هذا سيساعد، على ما أعتقد، في تعزيز فرص العودة"، مؤكدا أنه كان يأمل بتقديم أداء أفضل في مواجهة نادال لكن "في السابعة والثلاثين (من العمر) أعرف كيف أتصرف مع هذه المواقف. لن أبكي هذا المساء".

وارتكب نادال 19 خطأ مباشرا وحقق 33 ضربة رابحة مقابل 25 لمنافسه الذي كان يسعى ليكون أكبر لاعب يبلغ نهائي إحدى البطولات الكبرى بعد الاسترالي كين روزوول عام 1974 في فلاشينغ ميدوز الأميركية.

وتقدم الاسباني في المجموعة الأولى 3-صفر قبل أن يخسر إرساله في الشوط الرابع، ثم تقدم 4-2 بعد الفوز بشوط سادس ماراتوني امتد لنحو عشر دقائق، قبل أن ينهيها 6-3. وشهدت المجموعة الثانية لحظات حرجة للاعبين فتقدم فيدرر 2-صفر، وعادل نادال 2-2، وعندما كانت النتيجة تشير الى تعادل اللاعبين 4-4 مع تقدم فيدرر على إرساله 40-صفر، تمكن الإسباني من العودة مجددا وكسر إرسال منافسه.

- الأمطار مرة جديدة -

وبات نادال على بعد فوز واحد من رفع الكأس للمرة الثالثة تواليا، لكنه سينتظر حتى الغد لمعرفة من سيواجه في المباراة النهائية الأحد، بعدما حالت الأمطار دون استكمال المباراة الثانية في نصف النهائي بين ديوكوفيتش المصنف أول وتييم الرابع.

وتسببت الأمطار بوقف المباراة مرة أولى في المجموعة الثانية، قبل أن تتوقف بشكل نهائي في المجموعة الثالثة مع تقدم تييم 3-1، علما بأنه فاز بالمجموعة الأولى 6-2، بينما فاز الصربي بالثانية 6-3.

وستستكمل المباراة عند العاشرة صباح السبت (ت غ)، بحسب المنظمين.

وكانت الأمطار فرضت تأجيل مباريات الأربعاء في الدور ربع النهائي الى الخميس، علما بأن آخر مرة تأجلت فيها مباريات يوم كامل في رولان غاروس كانت في 30 أيار/مايو 2016.

ورولان غاروس 2019 هي أول بطولة في الغراند سلام تجمع المصنفين الأربعة الأوائل في المربع الأخير منذ أن تحقق ذلك عام 2013 في بطولة أستراليا المفتوحة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.