تخطي إلى المحتوى الرئيسي

هل تنجح الوساطة الإثيوبية في نزع فتيل الأزمة السودانية؟

آبي أحمد التقى رئيس المجلس العسكري في السودان عبدالفتاح البرهان في الخرطوم. 2019/06/07.
آبي أحمد التقى رئيس المجلس العسكري في السودان عبدالفتاح البرهان في الخرطوم. 2019/06/07. رويترز

حث رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد الجمعة في الخرطوم المجلس العسكري الحاكم في السودان والمعارضة المدنية على التحلي "بالشجاعة والمسؤولية" في محاولة الاتفاق على "فترة انتقالية ديمقراطية توافقية في البلاد". وقال المجلس العسكري إنه مستعد للتفاوض، فيما تشدد المعارضة على أنها لن توافق على أي اتفاق قبل تلبية جميع شروطها.

إعلان

حث رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد، الذي زار الخرطوم الجمعة، المجلس العسكري الحاكم في السودان والمعارضة المدنية على التحلي "بالشجاعة" في محاولة الاتفاق على انتقال للديمقراطية بعد سقوط أكبر عدد من القتلى منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير.

وأجرى أحمد محادثات منفصلة مع المجلس العسكري وزعماء قوى إعلان الحرية والتغيير، وهي تحالف من مجموعات الاحتجاج وجماعات المعارضة.

للمزيد: حميدتي يلوح بالعصا والبرهان بالجزرة..لماذا؟

وقال القيادي بتحالف المعارضة خالد عمر إن آبي أحمد اقترح تشكيل مجلس انتقالي مكون من ثمانية مدنيين وسبعة عسكريين على أن تكون رئاسته دورية. وأضاف إن المعارضة لن توافق على أي اتفاق قبل تلبية جميع شروطها.

وتأتي زيارة آبي أحمد بعدما اقتحمت قوات مخيم اعتصام عند وزارة الدفاع في وسط الخرطوم حيث يطالب المتظاهرون بحكم مدني، ما تسبب بمقتل عشرات الأشخاص هناك منذ يوم الاثنين. كما تأتي بعد يوم من تعليق الاتحاد الأفريقي ومقره إثيوبيا أنشطة السودان ودعمه لمطالبة المعارضة بحكم مدني.

واستقبل المتحدث باسم المجلس العسكري الانتقالي في السودان الفريق شمس الدين كباشي رئيس الوزراء الإثيوبي في مطار الخرطوم. وفيما بعد عقد الأخير اجتماعا مع تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير المعارض.

وقال أبي أحمد في بيان: "يجب أن يتصرف الجيش والشعب والقوى السياسية بشجاعة ومسؤولية في اتخاذ خطوات سريعة نحو فترة انتقالية ديمقراطية توافقية في البلاد".

للمزيد: الاتحاد الأفريقي يقرر تعليق عضوية السودان إلى حين إقامة سلطة انتقالية مدنية

وقال المجلس العسكري إنه مستعد للتفاوض، إذ ذكرت وكالة السودان للأنباء: "أكد الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان رئيس المجلس العسكري الإنتقالي أن المجلس منفتح للجلوس والتفاوض للوصول إلي حل في أي وقت".

وأضافت الوكالة أن عددا من أعضاء المجلس كانوا في وداع رئيس الوزراء الإثيوبي بالمطار لدى مغادرته البلاد.
ولاستقرار السودان أهمية بالغة في منطقة مضطربة تكافح متشددين إسلاميين من القرن الأفريقي إلى مصر وليبيا. وتحاول قوى مختلفة، بما في ذلك دول الخليج العربية الغنية، التأثير على مساره.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.