تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السودان: الوسيط الإثيوبي يعلن إنهاء العصيان المدني واستئناف المفاوضات

أ ف ب

وافق قادة الاحتجاجات في السودان على إنهاء العصيان المدني الذي بدأوه بعد فض اعتصام للمعارضين في شكل دموي، واستئناف المفاوضات مع المجلس العسكري الحاكم، حسب ما أعلن وسيط إثيوبي الثلاثاء. من جهة أخرى أكدت لجنة الأطباء مقتل تسعة أشخاص الاثنين بأيدي ميليشيات في إقليم دارفور غرب السودان.

إعلان

أعلن وسيط إثيوبي الثلاثاء أن قادة حركة الاحتجاج في السودان وافقوا على وضع حد للعصيان المدني الذي بدأوه بعد فض اعتصام للمحتجين بطريقة عنيفة لقي فيها العديد حتفهم، واستئناف المفاوضات مع المجلس العسكري الحاكم.

وقال محمود درير الذي يتولى وساطة منذ زيارة قام بها رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد الأسبوع الماضي، للصحافيين "وافقت قوى الحرية والتغيير (معارضة) على إنهاء العصيان المدني اعتبارا من نهاية اليوم"، متابعا "اتفق الطرفان على العودة إلي المفاوضات قريبا وعلى أن لا عودة عما اتفق عليه سابقا حول مجلس الوزراء والبرلمان على أن يستكمل النقاش حول المجلس السيادي".

وأضاف "وافق المجلس العسكري إبداء لحسن النية على إطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين".

ما الوضع في السودان بعد وقف "العصيان المدني"؟

وقالت قوى الحرية والتغيير في بيان تلقته وكالة الأنباء الفرنسية "قررت قوى إعلان الحرية والتغيير تعليق العصيان المدني والإضراب السياسي اعتبارا من نهاية اليوم الثلاثاء على أن يعود شعبنا إلى العمل اعتبارا من صباح الأربعاء".

وتواصل إغلاق المحلات التجارية في الخرطوم ولازم معظم السكان بيوتهم الثلاثاء، في اليوم الثالث للعصيان المدني الذي دعا إليه المحتجون فيما أعلنت واشنطن أن مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون أفريقيا تيبور ناج سيزور السودان للضغط على المجلس العسكري الحاكم لوقف عملياته الأمنية الدامية.

السودان: ما ردود الفعل على عودة الحوار بين المجلس العسكري والمحتجين؟

لجنة الأطباء: تسعة قتلى الاثنين بأيدي ميليشيات في إقليم دارفور

من جهة أخرى قتل تسعة أشخاص الاثنين بأيدي ميليشيات في قرية بإقليم دارفور غرب السودان الذي يشهد نزاعا أهليا منذ 2003، حسب ما نقلت الثلاثاء لجنة الأطباء القريبة من حركة الاحتجاج.

فذكرت لجنة الأطباء على صفحتها على فيس بوك أن "المجزرة" وقعت في قرية الدالج في ولاية وسط دارفور، متهمة ميليشيات الجنجويد بارتكابها.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن