تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيران تفرج عن خبير معلوماتية لبناني اعتقلته في 2015 بتهمة التجسس لحساب واشنطن

نزار زكا في قصر الرئاسة اللبنانية في بعبدا بعدما أفرجت عنه إيران. 11 يونيو/حزيران 2019.
نزار زكا في قصر الرئاسة اللبنانية في بعبدا بعدما أفرجت عنه إيران. 11 يونيو/حزيران 2019. أ ف ب

عاد خبير الاتصالات والمعلوماتية اللبناني نزار زكا الموقوف في إيران منذ 2015 بتهمة التجسس لحساب الولايات المتحدة، الثلاثاء إلى بيروت، حيث حظي باستقبال الرئيس ميشال عون ومسؤولين لبنانيين بقصر الرئاسة في بعبدا.

إعلان

وصل اللبناني نزار زكا بعد ظهر الثلاثاء إلى بيروت آتيا من إيران، بعد ساعات من إطلاق سراحه في طهران، حيث كان معتقلا منذ نحو أربع سنوات بتهمة التجسس لصالح الولايات المتحدة.

وكانم زكا (51 عاما) وهو خبير في تكنولوجيا الاتصالات والمعلوماتية قد أوقف في طهران في سبتمبر/أيلول 2015، بعد مشاركته في مؤتمر دعي رسميا إليه. وصدر بحقه في يوليو/تموز 2016 حكم بالسجن لعشر سنوات بتهمة "التجسس" لصالح واشنطن.

وفي كلمته ألقاها إثر لقائه الرئيس اللبناني ميشال عون فور وصوله إلى بيروت، نفى زكا الاتهامات الموجهة إليه، قائلا "لا عمالة ولا عمولة، لا أريد أن أخوض في تفاصيل الخطف والاعتقال والتهم الباطلة ومجرى التحقيقات والمحاكمة الصورية".

ووصل زكا إلى بيروت في طائرة خاصة برفقة المدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم الذي توجه قبل يومين إلى إيران لتسلمه بتكليف من وزارة الخارجية اللبنانية.

دور لحزب الله؟

وشدد إبراهيم في كلمة ألقاها في القصر الرئاسي على أن طهران "أطلقت سراح زكا بناء على رغبة" عون، لافتا إلى أن "حزب الله بالتأكيد لعب دورا ولكن الأساس كان طلب فخامة الرئيس" ردا على تقارير صحافية أفادت بأن إطلاق سراح زكا جاء تلبية لطلب من حزب الله.

وتم الإفراج عن زكا بعد ساعات من إعلان المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين إسماعيلي، وفق ما نقلت وكالة "ميزان أونلاين"، أن "المحكمة ذات الصلة وافقت على الإفراج المشروط" عنه.

وأوضح أن عون طلب "بكتاب" الإفراج عن زكا، بينما قال حزب الله إن ذلك سيكون "مناسبا"، وفق الوكالة، مضيفا"وفقا للقانون، إذا أتم الذين حكموا بما يصل إلى عشر سنوات سجنا، ثلث المدة على الأقل، وأظهروا حسن سلوك"، يمكن الإفراج عنهم بشكل مشروط.

لكن وكالة "تسنيم" الإيرانية نقلت عن إسماعيلي قوله إن "العملية قضائية بالمطلق ولا يوجد أي موقف سياسي فيها".

وكانت الخارجية اللبنانية أعلنت قبل أسبوع تبلغها رسميا من سفير إيران في بيروت "تجاوب السلطات الإيرانية المعنية" مع طلب عون "بخصوص العفو بمناسبة عيد الفطر".

ترحيب أمريكي

من جهتها، أعربت الولايات المتحدة الثلاثاء عن "سرورها البالغ" لإطلاق إيران سراح زكا وعن الأمل بالإفراج عن سائر الأمريكيين المحتجزين هناك. وقال المتحدث باسم الخارجية الأمريكية "نأمل أن يكون إطلاق سراح السيد (نزار) زكا إشارة إيجابية للمحتجزين الأمريكيين في إيران".

ومنذ اعتقاله، لم تتضح ملابسات قضية زكا ولم ترشح معلومات كثيرة عن مضمونها. وتحدثت طهران حينذاك عن "علاقات عميقة" تربطه "بالأوساط العسكرية والاستخباراتية الأمريكية". وفي سبتمبر/أيلول 2017، أكد القضاء الإيراني في الاستئناف عقوبة السجن عشرة أعوام بحق زكا، ومواطن أمريكي ومواطنين إيرانيين أمريكيين بتهمة "التعاون" مع الولايات المتحدة.

واعتقل زكا وفق عائلته أثناء توجهه إلى المطار في طريق عودته إلى بيروت. وقال محاميه في وقت سابق إنه "خطف من قبل عناصر من الحرس الثوري الإيراني بثياب مدنية".

وتابع زكا دراسته الجامعية في الولايات المتحدة وكان مقيما فيها. وتعليقا على توقيفه في 2015، قالت متحدثة باسم الخارجية الأمريكية حينها إن زكا لديه البطاقة الخضراء (غرين كارد) ولكن "ليس لديه جواز سفر أمريكي"، مشيرة إلى أن قضيته تقع بالتالي على عاتق السلطات القنصلية التابعة لبلاده أي لبنان.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن