تخطي إلى المحتوى الرئيسي

طهران تنفي الاتهامات الأمريكية التي تحملها مسؤولية الهجوم على ناقلات نفط في خليج عمان

إحدى الناقلتين التي تعرضت للهجوم
إحدى الناقلتين التي تعرضت للهجوم أ ف ب

نفت طهران الاتهامات التي وجهتها إليها الولايات المتحدة بشأن الهجومين اللذين استهدفا ناقلتي نفط في خليج عمان، حيث تحمل واشنطن إيران المسؤولية. وتضمن بيان رسمي لوزارة الخارجية الإيرانية "أن هذه الاتهامات لا أساس لها، وأن إيران قامت "بمساعدة السفينتين المنكوبتين و"إنقاذ" طاقميهما. وفي نفس السياق قال بحارة ناقلة النفط اليابانية التي تعرضت للهجوم في بحر عمان إنهم رأوا "جسما طائرا" قبل وقوع انفجار ثان على متنها.

إعلان

أكدت إيران الجمعة أن الاتهامات الأمريكية التي تحمل الجمهورية الإسلامية "مسؤولية" الهجومين اللذين استهدفا ناقلتي نفط في بحر عمان "لا أساس لها". حيث شدد ناطق باسم وزارة الخارجية الإيرانية في بيان رسمي "ردا على اتهامات الأمريكيين التي لا أساس لها"، على أن إيران قامت "بمساعدة" السفينتين المنكوبتين و"بإنقاذ" طاقميهما.

من جانبها اتهمت طهران واشنطن بالقيام بـ"تخريب دبلوماسي". حيث كتب وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في تغريدة على تويتر أن "انتهاز الولايات المتحدة فورا الفرصة لتطلق مزاعم ضد إيران (بدون) دليل مادي أو ظرفي يكشف بوضوح أنهم (واشنطن وحلفاءها العرب) انتقلوا إلى الخطة باء: التخريب الدبلوماسي (...) وتمويه #الإرهاب_ الاقتصادي_ ضد_ إيران".

"الفيديو الذي نشرته الولايات المتحدة...يؤكد أن إيران ليست متورطة"

الرواية اليابانية

والجمعة صرح رئيس الشركة المشغلة لناقلة النفط اليابانية التي استهدفها هجوم على الأرجح في خليج عمان، أن بحارة السفينة رأوا "جسما طائرا" قبل وقوع انفجار ثان على متنها. وأوضح يوتاكا كاتادا رئيس "شركة كوكوكا سانجيو" للملاحة للصحافيين أن "أفراد الطاقم قالوا إنهم ضربوا بجسم طائر. قالوا إنهم رأوه بأعينهم".

وكانت الولايات المتّحدة حملت إيران "مسؤولية" هجومين استهدفا الخميس ناقلتي نفط نروجية ويابانية في خليج عمان وأدّيا لاشتعال النيران فيهما وإجلاء طاقميهما.

مداخلة حول الهجوم في خليج عمان

وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في تصريح أمام الصحافيين في واشنطن إنّ "حكومة الولايات المتحدة تعتبر أنّ جمهورية إيران الإسلامية مسؤولة عن هجومي اليوم في خليج عمان".

وأضاف أنّ اتهاماته تستند إلى معلومات جمعتها أجهزة الاستخبارات و"الأسلحة التي استخدمت" في الهجومين، والهجمات السابقة التي استهدفت سفن شحن في المنطقة واتهمت واشنطن طهران بالوقوف خلفها، وعدم امتلاك أي من المجموعات الموالية لإيران في المنطقة وسائل "على هذا القدر من التطوّر".

واعتبر الوزير الأمريكي أن هدف إيران من هذه الهجمات هو منع النفط من عبور مضيق هرمز.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن