تخطي إلى المحتوى الرئيسي

سوريا: انفجار مستودع ذخيرة تابع للجيش السوري غرب العاصمة

صورة لقوات الجيش السوري في بلدة كفر نبودة، على بعد حوالي 40 كم شمال حماة، في 11 مايو/أيار 2019.
صورة لقوات الجيش السوري في بلدة كفر نبودة، على بعد حوالي 40 كم شمال حماة، في 11 مايو/أيار 2019. أ ف ب

أفادت وكالة الأنباء الرسمية السورية السبت بوقوع انفجار في مستودع ذخيرة تابع للجيش السوري، وأضافت سانا أن أصداء الانفجار المدوي سُمعت في أنحاء عدة من العاصمة دمشق. من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن الانفجار أدى إلى إصابة ثمانية من قوات النظام.

إعلان

انفجر مستودع ذخيرة تابعللجيش السوري السبت، حسبما أوردت وكالة الأنباء الرسمية "سانا" التي أفادت بأن أصداءه سُمعت في أنحاء عدة من دمشق.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري "انفجار أحد مستودعات الذخيرة التابعة للجيش غربي دمشق بسبب امتداد النيران المشتعلة بالأعشاب والنباتات اليابسة بالقرب منه". وأوضحت أن المستودع يقع في منطقة عسكرية في مشروع دمر، في إشارة الى منطقة سكنية حديثة البناء تقع على تلة في غرب دمشق. ولاحقا نقلت "سانا" عن مصدر عسكري قوله إن "التحقيقات لا زالت جارية لمعرفة الأسباب".

إصابة سبعة أشخاص

من جهته، أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أن "الانفجار أدى إلى إصابة ثمانية مقاتلين موالين للنظام". وأعلن أنه "لم يتبين حتى اللحظة ما إذا كان الانفجار مفتعلا أم بسبب الحرائق المشتعلة في محيط المنطقة".

وقال إن شهودا عيان أفادوا بأنهم شاهدوا صواريخ في الهواء في منطقة مشروع دمر. وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورة تظهر تصاعد سحابة من الدخان قالوا إنها من موقع الانفجار، لم تتمكن وكالة الأنباء الفرنسية من التحقق منها.

وتشهد العاصمة السورية هدوءا بعدما تمكنت القوات الحكومية قبل أكثر من عام من السيطرة على أحياء في أطراف دمشق وكامل منطقة الغوطة الشرقية التي شكلت معقلا للفصائل المعارضة على مدى سنوات.

وتشن إسرائيل بين الحين والآخر ضربات على أهداف في محيط دمشق ومطارها، تقول إنها مواقع عسكرية تابعة للجيش السوري أو حلفائه وتحديدا القوات الإيرانية وحزب الله اللبناني.

وتشهد سوريا نزاعا داميا تسبب منذ اندلاعه في العام 2011 بمقتل أكثر من 370 ألف شخص وأحدث دمارا هائلا في البنى التحتية وأدى إلى نزوح وتشريد أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها.

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.